أهلًا بكم في جهنم - صحيفة رصد نيوز الإلكترونية

النائب العام يوجه بضبط شخص استغل طفلاً لنشر الكراهية والإساءة للتعليم

أهلًا بكم في جهنم

الزيارات: 4214
تعليق 21
د. إبراهيم بن جلال
https://rasdnews.net/news/?p=235546
د. إبراهيم بن جلال
صحيفة رصد نيوز

بين اليوم والأمس، ثالوث من “فشل ذريع” و”جُبن مُدقع” و”فكر مريض”، جمعهم سبعة عبارات على سلاح إرهابي، شملوا خمسة شخصيات عالمية بإرهاب مشهود، سطره التاريخ البشري، وكأنها تشكيلة مُعطايتها مدمرة بلا حدود، أو سقف بوصفه وصل منتهاه من الفشل، وأعلى درجات الخسة والجُبن والعبث المريض، إن دلَّ في طياته كانت في الغالب خلفها جماعة أو دول تدفع بالمنفذين إلى قتل عشوائي وعبثي، يحصد ضحايا أبرياء في حرمة بيت من بيوته، استمتع برائحة دمائهم الذكية. صورة بهيمية أشعلت ذخيرتها “أهلًا بكم في جهنم”، فلا والله إنها لك فيها تصلى بسعيرها وتتلظى بلهيبها، وسط أشلاء وعويل ثكلى يدعون على أمثالكم. فأي فشل هذا الذي يقود هؤلاء ويجردهم من إنسانيتهم، وأي جبن جعلهم يتوارون في أقبيتهم المظلمة ليُخططوا ويدبروا، وأي فكر معطوب هذا؟

وما أشبه اليوم بالأمس، فالعام الماضي، أحبطت السعودية عملية إرهابية استهدفت المسجد النبوي، واليوم يعيد التاريخ نفسه، ويثبت قدرة المملكة على حماية المشاعر المقدسة بإحباطها عملية إرهابية قبل أن تتم، وذلك في الحرم المكي الذي يصلي فيه نحو مليون شخص اليوم، في ليلة ختم القرآن. في 29 رمضان من العام الماضي، حيث خطط للعملية مجموعة إرهابية تمركزت في ثلاثة مواقع، أحدها في محافظة جدة، والآخران في مكة المكرمة. فوقعت ثلاثة تفجيرات انتحارية، أحبطت العملية الأولى في مكة بحي العسيلة، فيما أحبطت الثانية بحي أجياد المصافي الواقع داخل محيط المنطقة المركزية للمسجد الحرام. ثم بادر الانتحاري، الذي كان مختبئًا في أحد منازل حي أجياد، بإطلاق النار على أجهزة الأمن، رافضًا التجاوب مع دعوات الأمن بتسليم نفسه ليفجر نفسه لاحقًا بعد تضييق لخناق عليه. وأصيب إثر هذا الحادث 6 وافدين إلى جانب إصابات خفيفة لحقت بخمسة من رجال الأمن.

وبالمقارنة بين الحادثتين يتبين أن للإرهابيين الأسلوب ذاته، من حيث استخدام الأسلحة والأحزمة الانتحارية، والمجموعات المنفردة -الخلايا النائمة-، في استباحة دماء المسلمين وإثارة الفتنة.

في “أَزْمَة واضطراب وفَوْضَى ومَرْج”.. لما يُخفيه أمثاله الأخرون في قلوبهم، فلا غرب ولا شرق، سَلَمَ منهم هنا وهناك، ولا حراك أممي سوى كوب مثقوب لحقوق الإنسان وأممه المتحدة التي عجزت قوتهم حتى في المواجهات العسكرية والحلول الأمنية غير الكافية لعلاج ما يُسمى بالإرهاب “العرض” وليس “المرض”. فلازم الفشل القوى العظمى، لالتفاف فرق ضالة حولهم، في مُبتغاها للنهب والسلب وسفك الدماء بلا رحمة ولا دين، وبلا مراعاة لحرمات أو براءة طفل أو عجز شيخ ما.

وكأنهم ينتعلون عبارة “نتشه” الشهيرة “إن الرب مات، وبات على الإنسان السوبرمان أن يحكم هذا العالم”، رافعين وإياهم شعار: “عش كأن لم يعش أحد قبلك، ولن يعيش أحد بعدك”، جملتان ترجمتا حادثتي نيوزيلندا، بيد تارانت في مسجدي تشيرتش بنيوزيلندا يوم جمعة. باثًا الحادث مُباشرة على حسابه الخاص بموقع فيسبوك، على مدار 17 دقيقة بواسطة كاميرا “غو برو” دون أن يكترث لأي شيء، في ظل غياب أمنى، قد استلم منه رسالة قبل الحادث بعشر دقائق دون أخذ تدابير ما -الأمر الذي به شك-، بل وزياراته لتركيا ومجاهرة الأخير لذلك، كلها أمور يكشفها غزو خفي لحياتنا الإسلامية التي يدعون حراستها، فلنحافظ على أنفسنا ونمتنع عن وسائل تواصلهم التي أفسدتنا بألعابها وكأن الحادث لتراه لعبة “بلاي استيشن”.

والسؤال: لماذا لم يقم الإرهابي وهو في عقده الثالث بها في وطنه الاسترالي أو وطنه من أبويه البريطانيين؟ كل ذلك ولم يعي العالم الأوروبي أنه نشر من قبل بيانًا مثيرًا حول معتقداته ونواياه يتألف من 94 صفحة، أو نحو 16 ألف كلمة، وأنه من المعادين للمهاجرين، حيث عبَّر في حسابه على “تويتر”، عن غضبه من “الغزاة المسلمين” الذين يحتلون الأراضي الأوروبية، بل ويؤمن بتفوق العرق الأبيض، معتبرًا دونالد ترامب “رمزًا للهوية البيضاء المتجددة”.

وقفة.. زاد العالم الغربي بتوجهاته الطين بله، بل وتتلاعب بالإسلام والمسلمين، تلك همجية لا حاجة لها إلى دين، فما مآلكم المحتوم والمحقق إلا خزي واندحار لا محالة، فالدماء الزكية ونحيب الثكلى لن يضيع سدى طال الزمن أو قصر.

التعليقات (٢١) اضف تعليق

  1. ٢١
    د. عثمان

    اهلا بيك دكتور
    اخيرا هليت… لعلكم بخير ليش ما بتكتب في رصد ولقد راسلت كثيرين ولا إجابة حمدا علي السلامة وشكرا رصد….
    مقال ممتاز واحشنا تحليلاتك

  2. ٢٠
    د. فهد المالك

    ما شا الله تحليل رائع دكتور… والحلو مقالك أبشر كلنا أبشر في عكاظ

  3. ١٩
    وطني

    والله يسلم ها القلب ويسلم لنا تمك وشكرا لصحيفتنا الغراء

  4. ١٨
    زائر

    عبدالرحمن السويد
    لافض فوك على تشريح المشهد المريع وبأسلوب تداولي رائعيين

    • ١٧
      زائر

      تسلم دكتور وبارك الله فيك

  5. ١٦
    متألق دائما وترشيح المشهد بأسلوب تداولي تمنياتي لك بالتوفيق

    التعليق

    • ١٥
      زائر

      بارك الله فيك هذا من فضل ربي ورصد

      • ١٤
        مها واصف

        الله يتم عليك من جد جميل

    • ١٣
      إبراهيم جلال

      بارك الله فيك من ذوقك

      • ١٢
        Ibrahim

        شاكر لقرائي الاعزاء وصحيفة رصد

  6. ١١
    د. حمدان

    والله مقالك وصفه بـ”الإرهابي المهاجم” !! بل ومن ورائه….

  7. ١٠
    مستشار محمد المسلمي

    بارك الله فيك دكتور جميل والله

  8. ٩
    زائر

    العنوان خطير…

  9. ٨
    د. علي مفرح

    تحليك آثار دهشتي ما حدا اخد باله من المكتوب علي سلاح الارهابي

  10. ٧
    زائر

    مقارنة رائعة حفظ الله وطننا

  11. ٦
    زائر

    لاحظ كيف استغل هؤلاء الخبثاء قضية ارهابي نيوزلاندا بتحريض العرب على العرب ،بدل توجيه الهجوم على من يقف خلف تغذية الكراهيه ضد المسلمين في الغرب ..!

  12. ٥
    زائر

    #هجوم_نيوزلاندا_الارهابي مختل عقلي ؟؟؟ لماذ لم يقتل المارة في الشارع اوفي ملهى ليلي او في اي مكان !!التاوريخ التي سجلها توضح ماهو الخلل !!

  13. ٤
    د/ وفاء

    ماهو الخير والفعل الذي كنت تقوم به يا محسن؟! شهادة بيوم الجمعة وداخل المسجد تمتمة بالشهادة رافعاً سبابتك موحداً يشاهد صورك الملايين فتنهال دعوات المغفرة والرحمة اللهم نور مرقده و عطر مشهده و طيب مضجعه واكتبه من الشهداء،،،

  14. ٣
    د. سالمة الدوسري

    أبشركم في الأمس خسرنا ٤٩ اخ وأخت ولكن اليوم في #كندا ٢٠ أخت أعلنوا اسلامهم وفي #استراليا #وبريطانيا كذلك.

  15. ٢
    زائر

    تسلم دكتور وبارك الله فيك

  16. ١
    نبيل المالكي

    والله مقال تحليلي رائع

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>