سياسة تأجير الرحم القطري - صحيفة رصد نيوز الإلكترونية

شرطة الرياض تكشف تفاصيل القبض على سارق سيارة

سياسة تأجير الرحم القطري

الزيارات: 1352
التعليقات: 0
سياسة تأجير الرحم القطري
https://rasdnews.net/news/?p=232177
بقلم: مساوى إسماعيل قيسي

للقارئ الكريم هذه النبذة المختصرة عن مصطلح تأجير الرحم بالإنجليزية Surrogacy، ويعرف أيضًا بالحمل البديل وهو عبارة عن حل طبي يتم اللجوء إليه لمساعدة النساء غير القادرات على الحمل والإنجاب بسبب مشاكل صحية. بحيث تتم عملية الإخصاب خارج الجسم بتلقيح بويضة المرأة بماء زوجها في المختبر قبل أن تتم زراعة واحدة أو أكثر من تلك البويضات المخصبة في رحم امرأة متطوعة لتنمو وتستكمل فترة الحمل.

وفي هذه الحالة يطلق على المرأة صاحبة الرحم اسم الأم البديلة، بينما تكون صاحبة البويضة هي الأم البيولوجية. وعندما تلد الأم البديلة الطفل تسلمه للزوجين مقابل مبلغ متفق عليه، قد يصل أحيانًا إلى 300 ألف دولار في أوروبا و أمريكا. ومع أن جميع الأديان تحرم هذه الطريقة إلا أن قوانين دول قليلة جدًا تسمح به لحالات إنسانية.

ولعل تنظيم الحمدين أراد توسيع دائرة هذا المصطلح وتطويره فطبقه سياسيًا، وجعل من قطر أم بديلة لبويضات ملقحة في مختبرات عدة بدءًا من المولود الأول قناة الجزيرة التي خُصبت بويضاتها الجنينية في بريطانيا ثم زُرعت في الرحم القطري.

في بداية الأمر كان الجميع يعتقد أن المولود أخ، لكن الحقيقة ما لبثت أن ظهرت واكتشفت حجم المؤامرة والعار بسبب المولود الذي ظننا أنه من صلب أب خليجي. واتسعت دائرة تأجير الرحم القطري وذهبت إلى مجال آخر يضاف إلى مجال الإعلام وهو المجال السياسي فأتى المولود عزمي بشارة، و المولود يوسف القرضاوي، وكانت قطر هي الأم البديلة ولم تستح أو تخجل من مسألة تأجير الرحم.

وقد كشف الزمن عداوة هؤلاء المواليد لأقرباء قطر و أهلها. فأصبحوا يطالبون بنصيبهم مثل أبناء قطر الحقيقين مع أنه شرعًا وقانونًا لا يجوز لهم ذلك. لكن “الحمدين” قبل يهذا و أعجبه سياسة التأجير حتى ولو كان على حساب الأشقاء و أمنهم.

ولعل آخر المواليد البدلاء لقطر هو المنتخب القطري. كم كان سيفتخر العرب بإنجاز قطر لو كانت البطولة تحققت بأبنائها الحقيقين. بأبناء منصور مفتاح وخالد سلمان وعادل مال الله ومحمد سالم العنزي وسواهم من نجوم الرياضة والسياسة والفن الذين اختفوا من المشهد ربما تعسفيًا أو خجلًا من عار الأخ البديل.

قد يقول قائل لماذا كل هذا الهجوم منك على قطر؟ هل لأن منتخبها فاز بالبطولة؟ أقول لا ولكن حان الوقت لإظهار سياسة تأجير الرحم إلى جميع الناس وما المنتخب القطري إلا عينة تسهل فهم تلك السياسة، وتجعل الفكرة تصل إلى جميع الناس، ويعود المعجبين بها بغير فهم إلى وعيهم الحقيقي.

والسبب الثاني أنه بعد مرور فترة من الزمن سيصبح المواطن القطري -وهو الابن الأصلي لقطر- مثل المواطن الأصلي في كندا مهمش لا حقوق له بينما الابن البديل قد أخذ كل شيء. والسبب الثالث والأهم أنه بعد سنين قليلة جدًا ستكون في قطر نكبة برمكية أخرى بسبب هذه السياسة، وقد تظهر دولة مماليك أخرى أو مليشيا مثل الحوثي ضمن المواليد البدلاء على حدودنا، مدعومة من الامهات الحقيقيات التي تعادينا أصلا وهن عاقرات. فتتسبب في تعطيل مصالحنا الحيوية في تجارة النفط التي هي أساس مصدر دخلنا وفي تلك المناطق، مما قد يجبرنا على دخول حروب أو انتهاج سياسات لا نرغبها.

وأختم مقالي هذا برسالتين، الأولى إلى المواطن القطري الأصلي: عليك بالتخلص من الآن من الغرباء حتى لا تصبح أنت الغريب بعد بضعة أعوام، وتلحق بالفلسطيني وتجعل احتلال وطنك قضية للآخرين، والثانية إلى كل العرب: من أعجبته سياسة قطر الحالية فليجعل وطنه رحمًا مؤجرًا للغرباء وليطلق على المواليد البدلاء “إخوانًا”.

الكلمات الدليلية

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>