بشعار "وببصيرتي أبدعت ".. كفيفة تحصل على أول وسام استحاق في التدريب - صحيفة رصد نيوز الإلكترونية بشعار "وببصيرتي أبدعت ".. كفيفة تحصل على أول وسام استحاق في التدريب

الداخلية: القتل تعزيرًا لثلاثة جناة في الرياض

بشعار “وببصيرتي أبدعت “.. كفيفة تحصل على أول وسام استحاق في التدريب

الزيارات: 4452
1 تعليق
بشعار “وببصيرتي أبدعت “.. كفيفة تحصل على أول وسام استحاق في التدريب
https://rasdnews.net/news/?p=229167
صحيفة رصد نيوز

قبل عقدين من الزمان، ولدت تلك الطفلة في مدينة أبها بمنطقة عسير، كانت طفلة عادية إلا أن نظرها ضعيف قليلا، بعد أن التحقت بالمدرسة أصبح النظر يقل شيئاً فشيئاً حتى وصلت إلى الصف الخامس في عمر العاشرة، حينها ،فقدت النظر بعينها اليمنى لتنتقل للدراسة في صف إعاقة بصرية، وبعد مضي سنتين لحقت العين اليسرى بأختها فأصبحت “موضي” كفيفة.

مكثت قرابة سنتين في المنزل قبل أن تلتحق بمعهد النور وتتعلم طريقة “برايل” في غضون أسبوعين، نظرا لشدة ذكائها.

حصلت “موضي سعيد القحطاني” على شهادة الثانوية العامة من معهد النور ثم التحقت بدار تحفيظ القرآن الكريم .

تلك الفتاة العشرينية، كانت ولا تزال تحمل طموحاً يعانق السماء ، وتأمل بأن تحصل على الفرصة لصقل مواهبها المتعددة، متحدية كل الظروف والمعوقات التي تقابلها، شعارها “وببصيرتي أبدعت” ، ومقولتها “الحياة حلوة بعيون الأمل، إذا ذهب ضياء العينين فضياء القلب أعظم” .

تحدثت بفخر عن إنجازاتها قائلة: “دخلت أكثر من فريق تطوعي يعنى بالتثقيف عن الإعاقة البصرية و الموهبة أيضا ، وافتتحت حلقة لتحفيظ القرآن، كما حصلت على وسام استحقاق كأول كفيفة أقوم بالتدريب وأتدرب، و عملت أكثر من أمسية كانت عن التحفيز والإلهام، والآن ملتحقة بمؤسسة العالم أرقى للمرأة أقدم لديهم بعض الدروس التحفيزية والمهمة.

وأضافت: “لدي قناة باليوتيوب استعرض من خلالها موهبتي في كتابة الخواطر والإلقاء والتي اكتشفتها عقب شهرين من دخولي دار التحفيظ، وبدعم من المحيطين بي جاءتني فكرة التأليف، فجمعت خواطري وقمت بتأليف كتاب إلكتروني أسميته “قلمي نقش حروفا من نور”، كما تحلم أن تصبح مذيعة وتمارس هواياتها .

وأكدت “موضي” على أهمية الدعم والتحفيز للمعاق والإيمان به وعدم اعتباره إنسان عاجز بل قادر متى ما أتيحت له الفرصة، والتعامل معه على أساس أن الخلق سواسية، بدءاً بالأسرة والمجتمع المحيط به وصولا إلى المؤسسات الحكومية والشركات والمرافق العامة حيث يجب تأهيل كل شيء ليستطيع ممارسة حياته بدون معوقات .

و تأمل “القحطاني” في إنشاء جمعية بالمنطقة الجنوبية تهتم بذوي الإعاقة البصرية وتوصل صوتهم، وتساعدهم في تذليل الصعوبات التي تواجههم .

كما تناشد المطورين والمتخصصين في البرمجة والتقنية إيجاد حلول أكثر مرونة ليستطيع الكفيف مواكبة التطور التقني الذي يشهده العصر .

واختتمت “موضى” حديثها لصحيفة “رصد نيوز” بقولها: أشكركم على منحي هذه المساحة كما أشكر كل من ساندني ودعمني، مضيفة “كالفراشة أطير من مكان إلى مكان فجأة، انطفأ الضياء من العينين وأصبح ضياءها ضئيل جدا، حديثهم وتصرفاتهم مؤلمة كأنني غريبة وصاحبة جريمة ليس بيدي ولا اختياري قدر من ربي قدره علي ليرى هل أصبر أم أجزع ، سأطير ولكن طيران مختلف عنوانه التحدي لأصرخ بصوت عال صحيح أنني لا أبصر ولكن وببصيرتي أبدعت جناحاي الطموح والهمة ، ألواني الأمل والعزيمة والإرادة والإصرار، لا تعيقوا تحليقي ، اتركوني أحلق بكل أمان لأنني في النهاية إنسان” .

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    زائر

    ماشاء الله تستحق وبجدارة 👏🏻👏🏻👏🏻

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>