جدة التاريخية تودع عوادم السيارات وتفتح قلبها للمشاة - صحيفة رصد نيوز الإلكترونية

الإطاحة بعصابة سرقة الأغنام في القصيم

جدة التاريخية تودع عوادم السيارات وتفتح قلبها للمشاة

الزيارات: 3753
التعليقات: 0
جدة التاريخية تودع عوادم السيارات وتفتح قلبها للمشاة
https://rasdnews.net/news/?p=227187
رصد نيوز:

شرعت وزارة الثقافة في تحويل المنطقة التاريخية وسط جدة إلى “متحف مفتوح”، حيث انتهت من إزالة نفق العلوي، وربطت شرق شارع الذهب بغربه عبر منطقة مشاة ممتدة، تمكن السائح من الاستمتاع بالشوارع التراثية والبيوت القديمة، وزيادة التواصل البصري بعيدًا عن ضجيج السيارات.

وأعلنت الوزارة أن المشروع الجديد الذي يجري تنفيذه حاليًا، سيعالج العيوب التي أدت إلى ضعف الرواج السياحي والتجاري بالجانب الغربي من جدة التاريخية، ويساهم في استثمار بيوتها التراثية ومساجدها العتيقة وأسواقها المتنوعة، وطرازها المعماري الفريد.

وأكد المشرف العام على إدارة مدينة جدة التاريخية عبدالعزيز العيسى، أن المنطقة التاريخية مقبلة على نهضة تطويرية تراثية عالمية، بدأت منذ موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، على مقترح ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله-، بإنشاء إدارة مستقلة باسم “إدارة مشروع جدة التاريخية” بموازنة مستقلة تحت إشراف وزارة الثقافة، لتجسد ما توليه القيادة السعودية من اهتمام للمواقع الأثرية التاريخية، وتساهم في تحقيق مرتكزات رؤية الوطن 2030.

ولفت إلى أن ارتباط إدارة مشروع جدة التاريخية بوزارة الثقافة يمنحها ميزة إضافية ودورًا فاعلًا مرتقبًا؛ حيث بدأت الوزارة اهتمامًا كبيرًا بالمواقع الأثرية والتاريخية، وعملت على حل الكثير من المشكلات التي كانت تواجه المستثمرين والقائمين على إثرائها، لا سيما وأن المنطقة تضم الكثير من المساجد الأثرية والأبنية القديمة والحارات العتيقة، أهلتها لتكون مدينة تاريخية معتمدة من قبل اليونيسكو منذ عام 2014م.

وكشف العيسى أن الاستغناء عن نفق المشاة نهاية شارع قابل بعد 37 عامًا من إنشائه، يهدف إلى ربط شرق المنطقة التاريخية بغربها، ويجعل شارع الذهب ممتدًا مع سوق العلوي لزيادة التواصل البصري، بحيث يصبح الطريق بدون أي قواطع من بوابة البنط شرقًا حتى باب مكة غربًا، يتخلله ممشى تراثي، وتتواجد فيه عربات القولف الكهربائية التي تنقل كبار السن وذوي الاحتياجات، ويتجوَّل السياح في منطقة ممتدة أشبه بالمتحف التراثي المفتوح، لا سيما وأن شارع الذهب سيخصص للمشاة ولن يسمع رواده ضجيج السيارات أو تضايقهم عوادمها.

وشدد على حرص وزارة الثقافة على الإرث التاريخي الموجود في المنطقة شكلًا وموضوعًا، لافتًا إلى أن التطوير الجاري لن يؤثر على الامتداد التاريخي، والبناء المعماري والتراث العمراني للمنطقة، ولن يؤدي إلى أي إساءة للشكل العام، وسيساهم في معالجة بعض العيوب الموجودة، لا سيما وأن نفق سوق العلوي كان يتسبب في تعطيل العملية التجارية غرب المنطقة، وساهم في تضرر أكثر من 3 آلاف محل تجاري موجودة بعد النفق، تشمل سوق التمور والبخور والنورية والأسواق التراثية القديمة وبيوتها العتيقة ومعالمها المهمة، حيث كان البعض يتصور أن كوبري العلوي هو نهاية المنطقة التاريخية.

وأوضح أن الوزارة تدرك العمق التراثي للمنطقة التي كانت ممرًا رئيسيًا للحجاج والمعتمرين الذين يصلون إلى ميناء جدة عند مبنى المحمل التجاري حاليًا، ويدخلون إلى جدة التاريخية عبر بوابة البحر أو البنط، ويسيرون في شارع قابل إلى سوق العلوي، وتخرج القوافل بعدها إلى مكة المكرمة، حيث بني جسر علوي لتمر فوقه السيارات ومن تحته نفق للمشاة من الحجاج والمعتمرين، إلا أن ذلك أثر على الامتداد البصري والحركة التجارية غرب المنطقة التاريخية، فتحركت وزارة الثقافة لتحويل المنطقة إلى متحف تراثي مفتوح.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

Open chat
تواصل معنا