بيئة العمل - صحيفة رصد نيوز الإلكترونية

لجنة المسابقات: تأجيل مباراة الهلال الأهلي في الدوري السعودي لهذا الموعد

بيئة العمل

الزيارات: 1103
التعليقات: 0
يوسف الغامدي
https://rasdnews.net/?p=225682

التحول من بيئة عمل خاملة كالمؤسسات والهيئات الحكومية إلى بيئة عمل نشطة كالشركات ليس أمراً سهلاً، وكثيراً ما يفشل وتكون إنتاجية الشركة أقل بكثير مما يتوقعه أصحاب القرار.

الموظف الحكومي جُل همه التوقيع أو البصمة قبل الساعة الثامنة وبعد الساعة الرابعة وما بينهما من عمل لا يتم محاسبته عليه لعدة أسباب، معظمها يتعلق بأنظمة الوزارة أو الهيئة الحكومية التي تعطي مساحة كبيرة للموظف ليكون عالة على بيئة العمل دون أن يتعرض لخطر الفصل أو النقل.

وعندما تتحول هذه المؤسسة الحكومية أو الهيئة إلى شركة فإن التحول عادة ينجح شكليا ولكنه يفشل على مستوى الإنتاجية فالموظفون لم يتغيروا ولم تتغير سلوكياتهم وكثير منهم لا يطمح للرقي في الشركة.

المشكلة لا تكمن هنا، فالتغيير ربما سيأخذ وقتاً، المشكلة الحقيقة تكمن في الموظفين الجدد الذين سيتشربون بلا شك أفكار وسلوكيات من سبقهم، لذلك من الطبيعي أن يتأخر التحول الحقيقي، وأحياناً كثيرة يفشل.

لبدء تحول حقيقي فعالاً لا يكفي أن يكون التركيز على الأنظمة الداخلية الخاصة بالدوام، بل يجب أن يكون هناك برنامج فعالاً للموظفين الجدد هدفه الرئيسي تكوين بيئة عمل جيدة لهؤلاء الموظفين والحرص على تشربهم سلوكيات و أفكار جيدة.

ويجب الحرص على أن السلوكيات والأفكار القديمة تموت مع أصحابها حين يتركون الشركة ولا تنتقل للجيل الجديد، ولتطبيق هذا الأمر يجب أن يتحلى أصحاب القرار في الشركة بالشجاعة الكافية لاتخاذ قرارات صعبة.

إحدى أهم العوائق التي تقف أمام التطور هي مسألة الخبرة الملازمة للمناصب الكبيرة، أنا شخصياً أراها عائق أمام التطور والأفكار الجديدة ولا أرى سبب مقنع في أن يتولى مبتدئ أثبت كفاءته منصب قيادي في الشركة.. وإلا كيف تتغير بيئة العمل ومدير القسم أو الدائرة من أصحاب الفكر القديم؟ وهنا يجب أن يكون صاحب القرار شجاعاً بما فيه الكفاية ليعين من يراه ذو كفاءة بصرف النظر عن مسألة الخبرة هذه.

إذا كانت المشكلة تكمن في سلوكيات الموظفين الرافضين للتغيير فهنا يجب أن يكون التجديد على مستوى القيادة بتعيين صاحب كفاءة يبدأ بزرع ثقافة جديدة تؤتي ثمارها على الأقل لدى الجيل الجديد في الشركة.

القيادي الناجح ليس شرطا أن يكون صاحب علم، وهنا تكمن مشكلتنا، فما أن ينجح موظف ما في عمله الميداني حتى يتم تعيينه في منصب قيادي فيفشل فشلاً ذريعاً و الوزير عبدالله الربيعة خير مثال على ذلك، وهناك من يمتلك الموهبتين معاً العمل الميداني المميز وفن القيادة أيضاً وهم قلة.

نقطة من أول السطر..

إحدى شركات التنقيب عن النفط أعلنت عن حاجتها لمهندسين يعملون في مجال النفط وكان المرتب مغرياً جداً فتقدم للوظيفة صديق لي وأخبرني عن تجربته.

يقول صديقي توجهت إلى الإسكندرية بعد أن تم اختياري مبدئيا لأداء اختبارات القبول التي استغرقت أسبوعاً كاملاً وكان معي أكثر من عشرين متقدما من جميع الدول العربية وجميعهم أفضل مني علم وكنا نحضر فصولاً دراسية من الساعة الثامنة صباحا حتى الساعة الرابعة عصرا وفي نهاية كل يوم دراسي نجري اختباراً تحريرياً يشمل جميع ما درسناه ذلك اليوم، وكنت لا أجيب إلا على نصف ما أراه من أسئلة حتى فقدت الأمل في الترشح للوظيفة، بعد العصر كنا نتجه جميعنا لمقر السكن الذي تتوفر فيه جميع وسائل الرفاهية، فكنت أقضي وقتى في التعرف على الآخرين الذين لا يعطونني بالا وينشغلون بالقراءة والمراجعة ليكونوا مستعدين لاختبارات اليوم التالي، شيئا فشيئا قل اهتمامي بالفصول الدراسية حتى أن أخر اختبار أجريته قدمت الورقة بيضاء، وكنت أكثر من المرح والتحدث مع الآخرين.

وفي اليوم التالي أتى المسؤول عنا وقال لنا أنه تم اختيار شخصين فقط من العشرين، وكنت أنا أحدهما قبل توقيع العقد مع الشركة سألت المسؤول عن سبب اختياري مع علمهم أن غيري كان أفضل مني كثيراً، فقال لي: كلكم يستطيع أن يؤدي العمل الذي نريد منه أن يؤديه ولا نريد أكثر من هذا، ولكن الموظف الذي سنختاره سيعمل في بيئة عمل منعزلة عن المدينة وقد يقضي أشهراً بعيداً عن المدينة مع مجموعة بسيطة من زملاءه فكان تركيزنا عليكم أثناء تواجدكم في سكن الشركة وليس أثناء تواجدكم في الفصول الدراسية ورأينا أنك أنت وزميلك الآخر أكثر الموجودين تأقلما مع الآخرين ولديكم قابلية للتعايش مع الغرباء لذلك تم اختياركما، نحن في الشركة نؤمن أن بيئة العمل لها دور رئيسي في الإنتاجية، وبما أنكم ستعملون في الصحراء لأشهر عديدة فيهمنا كثيرا أن من يعمل هناك يكون قادرا على التعايش.. انتهى كلام صديقي.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>