محمود البَعَّار - صحيفة رصد نيوز الإلكترونية

أمر ملكي: 22 فبراير “يوم التأسيس” ويعتبر إجازة رسمية كل عام

محمود البَعَّار

الزيارات: 2679
التعليقات: 0
صالح جريبيع الزهراني
https://rasdnews.net/?p=307667
صالح جريبيع الزهراني
صحيفة رصد نيوز

لم أستغرب قول الأخونجي محمود الزهار:”إن الذين فرحوا لاغتيال سليماني هم شواذ هذه الأمة”.

وهو الذي يقول في تسجيل سابق معروف:
“أما فلسطين بالنسبة إلنا فزي اللي جاي بسواك وينظف أسنانه بس..لأن مشروعنا أكبر من فلسطين..فلسطين مش مبينة على الخريطة”.

مشكلة محمود الزهار وغيره من القيادات الفلسطينية أنهم يذهبون دائماً لكنس بيت الجيران ويتركون الأزبال في بيوتهم..ويحاولون تكبير اللقمة فيغصون بها..أما بوصلتهم فهي متجهة دائماً خارج القدس..خارج فلسطين..بل خارج القضية برمتها.

القيادات الفلسطينية متعددة المشارب..مختلفة الإيديولوجيات..ولكنها جميعاً تعمل لمشاريع خارجية وطموحات أحزاب وقيادات أخرى ترفع شعارات زائفة وتتاجر بالقضية وبالدماء الفلسطينية..فضاعت على أيديهم دماء الأبرياء وضاعت القضية.

القيادات الفلسطينية ذهبت شرقاً وغرباً..وانتمت لكل شيء إلا لفلسطين..ومثلهم المثقفون والإعلاميون والناشطون الفلسطينيون..فذاك شيوعي ماركسي..وذلك ناصري عروبي..وهذا أخواني..والآخر فرانكفوني ديغولي..وعفلقي بعثي..وراديكالي متطرف..وليبرالي يساري..وخميني إمامي.

القيادات الفلسطينية أصبحت تائهة..ترفع شعارات لا تطبقها..وإنما تقتات بها وتنفذ أجندات غيرها..وتشتري بدماء الفلسطينيين ثمناً قليلاً..فأصبحت كلمة ثورة أو مقاومة كلمات فارغة دون معنى تلوكها الألسن ويكذبها الواقع..مثل من يترنم بالحب وهو أبغض خلق الله إلى خلق الله.

ولو أردنا ضرب الأمثلة على ضياع بوصلة القيادات الفلسطينية..أو أردنا حصر أفعالهم ومواقفهم الخبيثة وعمالتهم وخياناتهم..لاحتجنا إلى مجلدات ومجلدات..وعموماً فإن مواقفهم محفوظة بالصوت والصورة في هذه المرة وفي هذا الزمن..وليس بتاريخ مكتوب يمكن أن يعتريه التزوير.

ولن يستطيعوا الإنكار مهما حاولوا..ولن ترحمهم الدماء التي ولغوا فيها وتاجروا بها..ولا الشعوب التي وقفوا مع قاتليها ودعموهم حتى بالرجال في مواقف ومواقع وحروب كثيرة..وكلها خارج فلسطين.

*لن ينصفهم الباطل الذي اصطفوا معه..ولن يرحمهم الحق الذي أعرضوا عنه.*

أعود للأخونجي المحترق محمود الزهار..وهو ليس بدعاً في القيادات الفلسطينية..فقد سبقته إلى الخزي أجيال منهم.
هذا العميل الذي اشتراه سليماني واشترى جميع قادة حماس بمبلغ20مليون دولار..أي والله..20 مليون دولار فقط..حسبما أعلنوه هم إن صدقوا..ولم تعلنه إيران.

أقول..هذا العميل الزهار تنكَّر لكل الدماء التي سالت وكل الأموال التي أنفقت عبر تاريخ القضية من الشعوب العربية..وخاصة من السوريين والعراقيين واليمنيين الذين قتل منهم سليماني وزبانيته أكثر من مائة ضعف ما قتلت إسرائيل من الفلسطينيين خلال تسعين عاماً.

هذا القبيح الذي يطمح لحكم الأمة..ومثله مجانين الخلافة والإمامة..يتهم ضحايا سليماني بأنهم شواذ..لأن سليماني اشتراه وجماعته بثمن بخس..ولأن سليماني يرفع شعارات القضية ويقود فيلق القدس الذي لم يذبح إلا العرب المسلمين..ولم يطلق رصاصة واحدة على مغتصبي القدس.
أي والله..ولا رصاصة واحدة.

*صالح جريبيع الزهراني*

الخميس 6 يناير 2022
جدة

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

Open chat
كن مراسلاً، أرسل خبرك هنا