غزوة ذات النقزات !

التحالف يحيل إحدى نتائج عمليات الاستهداف لـ”تقييم الحوادث”

غزوة ذات النقزات!

الزيارات: 591
التعليقات: 0
صالح جريبيع الزهراني
https://rasdnews.net/?p=214262

فتاة قفزت على مطرب في حفل غنائي في مدينة سعودية.. هذا الخبر لو كان عن فتاة قامت بنفس الفعل في أي مدينة أخرى من العالم لأصبح خبراً عادياً لا قيمة له.. لأن العالم كله بما فيه السعودية يعجُّ بالمعجبين والمعجبات بالنجوم والمشاهير في مختلف الفنون كالغناء والتمثيل والرياضة وغيرها.

ولكن لأنها فتاة.. ولأنها فتاة سعودية كما قيل.. ولأنها قفزت على مطرب.. ولأن الحفل غنائي والغناء والموسيقى إلى اليوم يسمعها الناس ثم يستغفرون الله.. ولأن المتربصين وقناصي الفرص ممن سحب البساط من تحت أرجلهم(يدوًّرون الزلًّة)هذه الأيام.

ولأن كبار (عرابجة) المستشرفين من أصحاب فتاوى النايت كلوب يعشقون التكفير عن عربدتهم بشتم الناس.. ولأن الأخلاق (الدرباوية) تحتم إهانة (المَرَة) ليشعر الدرباوي بشيء من رجولته الضائعة.. ولأن عاشقات (مهند) التركي ورونالدو البرتغالي (يسقن) البراءة علينا وأنهن لا يطاردن صور فلتان وأخبار علتان.

ثم.. ولأن أيتام المرشد وأحذية الخميني ومرتزقة شرق سلوى جاهزون للنفخ في أي خبر يسيء للسعودية والسعوديين، لكل تلك الأسباب وجدنا المجتمع والإعلام يهوج ويموج ويضخم حدثاً عادياً وقع بسبب تقصير اللجنة المنظمة.

هل أخطأت الفتاة باقتحام الحفل؟! نعم أخطأت.. وكان ينبغي لومها وتوبيخها أو حتى تطبيق النظام عليها..وتنتهي المسألة.

أما أن يتم تصوير مثل هذا الحادث على أنه تغريب للمجتمع وكارثة على الأخلاق والدين..إلخ الأسطوانة المشروخة من مصطلحات التهويل.. فإن هذا الفعل هو الذي غير عادي..وهو الذي يرمي لأبعاد أخرى غير طبيعية.

ولو كان القافز(سنوكا)ذكراً.. وكان معجباً بخنافر بيليه.. أو(قذلة)مايكل جاكسون.. أو بعيون ديانا.. ولو قام هذا الذكر بالقفز على ذكر مثله من مشاهير كرة القدم ليخمخم ويشمشم عرقه كما يحدث بعد المباريات.. أو كان معترضاً على الغناء وأخذ(يترتح)فوق المسرح.. لو كان الحدث هذا لما رأينا كل هذا الضجيج.

أخيراً..فإن الإنسان(ذكراً كان أو أنثى)يستخفِّه الطرب ويجذبه الإبداع ويفقده أحياناً اتزانه.. وهناك حالات قد تصل للهستيريا والبكاء والتعلق الشديد..وهذا موجود في جميع البشر ونحن.. السعوديين.. لسنا مستثنين من البشر.

ومن ينكر مقولتي الأخيرة أرجو منه التكرم بعدم تحريك كرشه (المياس) مع نغمات الشوق المفتعلة في نوادي السهر.. وأن يقعد على مؤخرته ولا يتمايل كلما سمع الدف.. كما أطالب بعدم (النقز) مع الزير في العرضات..وإلا فإننا سنسميها (نقزة ذات الأزيار).

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>