جيل محمد بن سلمان | صحيفة رصد نيوز الإلكترونية

وزارة الداخلية: ‏رفع الإجراءات الاحترازية المتعلقة بمكافحة كورونا

الحج والعمرة: رحلات بديلة ومقاعد إضافية وتأشيرات فورية لحجاج بريطانيا وأمريكا وأوروبا

محليات

بخطوة واحدة.. يمكنك استعادة الرسائل المحذوفة من “واتساب”

تكنولوجيا

المحكمة العليا: غداً الخميس غرة شهر ذي الحجة

اهم الأخبار

الهيئة العامة للأوقاف تعلن عن وظائف شاغرة

وظائف

الكشف عن نتائج أضخم دراسة لبيئة البحر الأحمر والحياة البحرية

محليات

“الموارد البشرية” تتيح انتقال العمالة المنزلية لصاحب عمل آخر بهذه الشروط

محليات

فيفا يعلن بيع 1.8 مليون تذكرة لكأس العالم

رصد سبورت

ضبط 7 مخالفين لنظام البيئة لإشعالهم النار في غير الأماكن المخصصة لها بعسير

غير مصنف

شاهد النهاية البوليسية لفيديو “شكة دبوس”

فيديو رصد

وزير الصحة يدشن خدمة “الهولو دكتور” لتقديم الخدمات الطبية لضيوف الرحمن من الرياض

محليات

إحباط تهريب 3.5 مليون قرص إمفيتامين مخدر مخبأة داخل شحنة أحجار ومستلزمات حدائق

محليات

“الغذاء والدواء” ترفع الحظر عن استيراد لحوم الدواجن من فرنسا

محليات

جيل محمد بن سلمان

الزيارات: 1305
التعليقات: 0
صالح جريبيع الزهراني
https://rasdnews.net/?p=313060
صالح جريبيع الزهراني
صحيفة رصد نيوز

إحدى السيدات الفاضلات خرجت بالأمس من منزلها على كرسيها المتحرك وذهبت إلى مطار الملك خالد الدولي بالرياض لاستقبال أبطالنا الفائزين بمسابقة آيسف العالمية والمشاركة في الاحتفال بهم..ولم يكن لها ابن أو ابنة أو قريب من ضمن الفائزين..ولكنها خرجت من أجل العلم والعلماء..وعبرت عن ذلك بقولها:(هذا العِلم..وليس هناك أغلى من العِلم..أنا أمٌ لدكاترة وأشعر أن هؤلاء أبنائي..وهؤلاء هم باكورة رؤية محمد بن سلمان..وانتظروا القادم المشرق).

أحد الطيارين المشهورين يذهب هو أيضاً للمطار..ليس من أجل رحلةٍ هذه المرَّة..وإنما للمشاركة في هذا المهرجان الرائع والاحتفاء بمستقبل هذا الوطن..ويطبع قبلة على رأس أحد الفائزين وهو في مقام الصغير من أبنائه.

ضابط جوازات برتبة عميد يقف في صف المستقبلين ويقدم الورود لأبنائنا وبناتنا ويهنئهم بالفوز..وحتى ضباط وصف ضباط الجوازات يضعون العلم السعودي على أعناقهم وترى الفرحة في عيونهم وهم يضعون ختم الدخول على جوازات هؤلاء الأبناء.

مدير تعليم ترى الدمع يترقرق في عينيه وهو يعبر للإعلام عن مدى فخره بهؤلاء الأبناء..وهو يزهو بين الجموع وكأنه يقول:انظروا..هذا هو نتاجنا..هذه هي ثمارنا الطيبة.

وهناك مئات الكاميرات والصحفيين الذين يتسابقون لتصوير المشهد المبهج..وإجراء لقاءات مع علماء المستقبل..بل وتبث القنوات السعودية لحظات الوصول والاستقبال على الهواء مباشرة.

أما في وسائل التواصل الاجتماعي فحدِّث ولا حرج عن فرحة السعوديين وافتخارهم بأبنائهم وبالإنجاز الذي حققوه..وكأنَّ كل بيت له ابن أو ابنة من ضمن الفائزين.

كنت أظنُّ جيل محمد بن سلمان هم مجموعة الشباب من الأربعين وما دون..ولكنني كل يوم أقتنع أكثر وأكثر بأننا جميعاً جيل محمد بن سلمان..كلنا..كلنا..وكأنها طاقة تدبُّ في أجسادنا..وقناعات تتسلل إلى عقولنا..وغبطة نجدها في نفوسنا..وأماكن وزوايا وأبعاد عنَّا وعن وطننا وعن إمكاناتنا ومستقبلنا نراها للمرة الأولى بأعيننا.

إنها العقلية الجديدة..الروح الجديدة..التفكير المختلف..الأهداف المرسومة الواضحة..والطموح الوثَّاب..الذي يتشارك فيه السعوديون من جذور الانتماء إلى عنان السماء.

هذه الأمور التي بعثها فينا هذا الرجل الواثق الملهم..هذا الرجل البطل..هذا الشاب الناجح المثابر الذي يعمل ليل نهار لرفعة بلاده..ويحقق الإنجاز تلو الإنجاز..ويتجاوز العقبات ويطأ أشواك الطريق..هذا العملاق كطائر الفينيق..هذا الزعيم الذي جاء في وقته المناسب.

إن كل ذلك يجعلنا نقول بكل ثقة وفخر:إننا جميعاً جيل محمد بن سلمان.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

كن مراسلاً، أرسل خبرك هنا