الهيئة لا تحمي المفكرين - صحيفة رصد نيوز الإلكترونية

اعتراض وتدمير طائرة “مفخخة” أطلقتها المليشيا الحوثية باتجاه المملكة

الهيئة لا تحمي المفكرين

الزيارات: 4862
التعليقات: 0
شويش الفهد
https://rasdnews.net/?p=279839
شويش الفهد
صحيفة رصد نيوز

شويش الفهد
لو لم تكن الأفكار مصابيح يُهتدى بها ومناراً يُستضاء منه؛ لما تناقلناها بعد مئات السنين وآلافها، ولما وصلت إلينا بعد رحيل أصحابها بمدة طويلة.

لو لم تكن الأفكار ملكاً لأصحابها لما وثقوها في مدوناتهم ومقالاتهم وتغريداتهم، لو لم تكن الأفكار ملكاً لأصحابها لما ذيلوها بأسمائهم، ولما اعترضوا على مقتبسيها بدون إذن، ولما اشتكوا سارقيها وطالبوا بإثبات أحقيتهم بها.

لو لم تكن الأفكار العظيمة والمقولات الملهمة والمفاهيم المصاغة برؤية أصحابها مهمةً؛ لما وضعت في ردهات القصور العملاقة، ولما تزينت بها مكاتب الشركات الضخمة، ولما حرص كل رجل ناجح على توظيفها بشكل يخدم مشروعه ويحقق أهدافه.

وطالما أن نظام حماية حقوق المؤلف في مادته الرابعة ينص على عدد من المصنفات المستثناة من الحماية ومن بينها الأفكار، فإننى آمل من المسؤولين في الهيئة السعودية للملكية الفكرة مراجعة هذه المادة، ومحاولة تعديلها قدر الإمكان؛ وذلك بإتاحة الفرصة لمن يمتلكون أعمالاً تندرج تحت قسم الأفكار، بتسجيلها لهم برسوم محددة، مع التعهد بمصداقية ما يدعونه.

وأن يكون من ضمن الشروط اللازمة لتسجيل أفكارهم غرامة مالية في حالة ثبوت عكس ما يدعون، وأنا على يقين بأن ذلك سيكون حافزاً لظهور الكثير من المبدعين، ورافداً مالياً يدعم الاقتصاد المحلي.

دعونا نتسائل، لو أن من بيننا من قام بإطلاق مبادرة نوعية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وهي مبادرة مميزة تؤدي لحل مشكلة عامة كما هو معتاد في مواقع التواصل الاجتماعي، أليست تلك المبادرة فكرة تستحق أن تنسب لصاحبها ويحميها النظام؟

لو أن من بيننا من تناول موضوعاً بطريقة مختلفة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أو في مدونته أو موقعه الخاص، ثم لاقى ذلك قبولاً عريضاً، أليس من حقه أن ينسب جهده إليه؟

لو أن من بيننا من صاغ مفهوماً جديداً، وأصبح بعدها قاعدةً يستشهد بها على نطاق واسع، أليس ذلك حقاً من حقوقه الفكرية؟

وقد وردتني العديد من الأسئلة حول مصطلح المفكّر، وما هي الغاية من إطلاقه في تعريفاتنا على مواقع التواصل الاجتماعي، وفي الحقيقة أن لقب المفكّر لقب لا يمنح من جهة معينة، وقد نختلف حول ملائمة إطلاقه على أنفسنا أو ترك الحرية للناس لإطلاقه على من يرون، كما أن هناك مواصفات خاصة بالمفكّر يستطيع أن يتأكد من توفرها لديه أو لا؛ عندما يجلس مع نفسه جلسةً صادقة، وعندها سيكتشف هل هو مستوف لهذه المواصفات أم لا، وهناك أعمالٌ متعارف عليها لدى المفكّرين، فمن كان يزاولها فعلاً فهو مفكّر، ومن لم يقم بأي منها فلا يقحم نفسه في هذا المجال.

أن تكون مفكّراً يعني أن تكون مختلفاً عن البقية في تصرفاتك وتعاملاتك وطريقة تفكيرك، أن تكون مفكّراً يعني أن تكون متميزاً وذا أسلوب خاص حتى وإن وصفك البعض بالجنون، أن تكون مفكّراً يعني أن تكون متأملاً حتى في دقائق الأشياء، أن تكون مفكّراً يعني أن تكون جريئاً على صياغة المفاهيم والمقولات الجديدة بأسلوبك وبرؤيتك الفريدة.

أن تكون مفكّراً يعني أن تكون من القلة الباحثين عن صنع الأثر، ولست من الكثرة التابعين بلا هدف، أن تكون مفكّراً يعني أن تكون مبتهجاً بالقوانين التي تكتشفها.

أن تكون مفكّراً يعني أن تحتفل بالملاحظات التي تلتقطها، أن تكون مفكّراً يعني ألا يشكل نقد المخالفين لك أهمية كبرى.

أن تكون مفكّراً يعني أن تنفر من الظواهر والعادات السلبية، وأن تشمئز وتبتعد عن أصحابها، أن تكون مفكّراً يعني أن تكون مدركاً لغاية وجودك وقيمة نفسك في الحياة، أن تكون مفكّراً يعني أن تثق بنفسك ثقة العظماء، ولا تقلل من قيمتها وتحط من قدرها، أن تكون مفكّراً يعني أن يكون محيطك العالم وليس مجتمعك.

أن يكون همك الإصلاح والتطوير في كل مكان وكل زمان، أن تكون مفكّراً يعني أن تتعلم من عثراتك وتستفيد من أخطائك، أن تكون مفكّراً يعني أن تقرر التوقف عن العبث وتبدأ في طريق البحث عن الحكمة.

أن تكون مفكّراً يعني أن يغلب جدّك هزلك، وأن يكون همك الإتقان في عملك، وأن تكون رقيباّ على ذاتك قبل مراقبة غيرك لك، أن تكون مفكّراً يعني أن ترى اقتراحاتك وأفكارك تطبق على أرض الواقع بعد مدة من الزمن.

أن ترى أفكارك تنفذ من أشخاص أو جهات بدون أن ينسبوها إليك، وبدون أن تستطيع إثبات ملكيتها لك، أن تكون مفكّراً يعني أن تفهم معنى الحياة وقيمة العمل ودور الإنسان.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

Open chat
كن مراسلاً، أرسل خبرك هنا