العنوان: لن تجثو الأردن وسلمان بجوارها - صحيفة رصد نيوز الإلكترونية

المملكة تحقق أفضل تقدم في تقرير التنافسية العالمي منذ 6 أعوام

العنوان: لن تجثو الأردن وسلمان بجوارها

الزيارات: 3789
التعليقات: 0
سطام العضياني
https://rasdnews.net/?p=211311

عندما كادت الأردن أن تجثو على ركبتيها جراء الأزمة الطارئة  الأخيرة وجدت بعد الله من يمسك بيديها ليوقفها على قدميها ، سخر الله لهذه الأمة ملكٌ عادل قَلّ أن يقال عنه خليفة المسلمين ، انه سلمان بن عبدالعزيز .

لم يكن نداء الملك سلمان للاجتماع الرباعي لإنقاذ الاردن لأجل زيادة في رصيده السياسي أو حملة دعاية لدوره الإنساني بل نداء الواجب الإسلامي والعروبي تجلت في أبهى صورها في شهر الله الكريم وفي بلد الله المحرم وفي أيام الله المباركة .

ما كان سلمان بن عبدالعزيز داعية حرب أو سمسار قتل بل داعية للسلام والألفة والمحبة ، فهمه نصرة إخوته في الدين والعقيدة والعروبة .

كانت الأردن تتجه نحو السقوط والفوضى والتشرذم بفعل ما يحاك لها خلف الغرف المظلمة من دعاة الشر والهلاك ،  والأردن ليست بمنأى عن أحداث المنطقة التي تعج بأصناف المشاكل وشتى الأوجاع فصمدت خلال الربيع العربي وخرجت من بين براثنه سالمة .

تتعرض الأردن بين حين وآخر لمزايدات ومساومات على أمنها واستقرارها ، بفعل تعاطيها مع أوضاع الشرق الأوسط السياسية ووقوفها مع السلطة الفلسطينية ومعارضتها قرار واشنطن نقل السفارة للقدس فكان لابد من العبث معها .

تجلى العبث الدولي من مجموعة دول على رأسها امريكا واسرائيل وايران ودولة يقال لها قطر واخرى يقال عنها تركيا فكانت هذه الدول تعمل على حياكة مؤامرة قذرة من خلف الأسوار وبعيد عن عيون الإعلام لإثارة بلبلة إعلامية وصدام شوارعي وخلق أزمة سياسية لتعطيل العمل الحكومي وشل حركته وإبراز شخصيات معارضة خارج الاردن يتلقون تمويلا سخياً من هذه الدول لإثارة الشعب الأردني ومغازلته بكلمات وخطابات رنانة بشعارات خبيثة من حرية الى حق تقرير المصير والبحث عن معيشة آمنة ومصدر رزق آمن وما إلى ذلك مما يمس وجدان الإنسان الاردني البسيط .

لم ينتظر الملك سلمان أن تسقط الأردن ولم يدع فرصة لأبواق الفتنة أن تشيع الفتنة بين الناس بل ضرب بيد من حديد وأعلن للعالم أجمع أن للأردن أهل ودار وشعب ووطن .

فأجتمع ثلاثي الخير مع الرابع الاردني لإنقاذ الأردن قبل أن تغرق .

هذا سلمان بن عبدالعزيز قاهر الفرس ومؤدب قطر ومرغم أنوف الرافضة الحوثيين ، أتى بحزم الملوك وإقدام الأسود فدك هياكل الظلم والفتنة فانهارت كما تنهار بيوت الطين اذا لطمها الموج .

قالها سلمان الحزم لن تركعي يا أردن ونحن بجوارك فأنعش شريان الاقتصاد الاردني بالمليارات فتنفست الأردن الصعداء واختفت ما قالت عنه قناة الجزيرة ثورة عارمة . وجاء الرد يلطم وجوه أهل الفتنة : قل موتوا بغيظكم ”

اللهم احفظ سلمان الحزم وولي عهده وقادة الخليج لما فيه صلاح وامن المنطقة .

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>