التفرد في المشروع - صحيفة رصد نيوز الإلكترونية

أمر سام يقضي بتجديد عضوية واختيار أعضاء في المركز الوطني للوثائق والمحفوظات

التفرد في المشروع

الزيارات: 4298
التعليقات: 0
شويش الفهد
https://rasdnews.net/?p=291760
شويش الفهد
صحيفة رصد نيوز

لنتفق أولاً على أن كل المشاريع التجارية التي ينشئها أصحابها تهدف لتلبية حاجة الناس، فكما أن هناك حاجة لخدمة معينة، هناك طلب وفي مقابله يكون العرض، ولكن ما الذي يجعل من بعض المشاريع تنجح وتحقق أرقاماً أعلى من مثيلاتها مع أنها تقدم نفس المنتجات، ووجدت لخدمة الناس وتلبيةً لطلباتهم؟

باختصار، إنه التفرد في المشروع، وهو وسيلة حديثة لجذب العملاء ورسم صورة ذهنية إيجابية في أذهانهم عنه، وسواءً كنا نتحدث عن مشاريع تقدم خدمات موجودة -كما هي المشاريع التقليدية المنتشرة في مختلف دول العالم- أو مشاريع ناشئة جديدة تقدم خدمات لم تكن موجودة من قبل؛ فإن التفرد هو حجر الأساس في المشروع، وعدم مشابهته لأي مشروع آخر، أو تقديمه لخدمة جديدة لم تكن معروفة من قبل.

ويعتمد التفرد في المشروع على طريقة التفكير الإبداعية التي يفكر بها المستثمر، وروح الابتكار التي يتميز بها ويراهن عليها، فبإمكانه أن ينشئ مشروعاً تقليدياً مشابهاً للكثير من المشاريع، لكنه يفضل أن تكون له بصمته المميزة ورؤيته الخاصة في عالم التجارة؛ ولهذا نجد الكثير من المشاريع حالياً تعتمد على روح الابتكار والتميز في تقديم خدماتها، أو تقدم خدمات جديدة لم تكن على خارطة الأنشطة التجارية سابقاً.

ولو أردنا التحدث قليلاً عن الفائدة التي يجنيها المستثمر في تلك المشاريع الجديدة، لوجدنا أنه بالإضافة إلى تميزه في تقديم الخدمة الذي يفترض أن يكون هو العنصر الأول من بين العناصر التي يعتمد عليها نجاح مشروعه، فإنه يؤسس كذلك لعلامة تجارية جديدة اعتماداً على تميز الفكرة وعدم وجود مثيل لها، ويقلل من عملية الصرف المالي في الجانب التسويقي؛ حيث تقوم تلك المشاريع بالتسويق لمنتجاتها عن طريق تفاعل الناس مع فكرتها والمساهمة في انتشار علامتها التجارية فيما بينهم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

Open chat
كن مراسلاً، أرسل خبرك هنا