الاستثمار في الانسانية - صحيفة رصد نيوز الإلكترونية

المملكة: اعتزام أستراليا إدراج حزب الله منظمة إرهابية يعزز الأمن والسلام الدوليين

الرئاسة اللبنانية تقبل استقالة وزير الإعلام “قرداحي”

دوليات

الصحة: لا يوجد ما يشير إلى أن اللقاحات غير فعّالة ضد التحورات

محليات

الموارد البشرية: الجرعات التنشيطية شرط لدخول المنشآت بدءًا من 1 فبراير

محليات

ضبط 174 كيلو من نبات القات المخدر في مركبة يستقلها مواطن بعسير

محليات

أول تعليق من الأمير عبدالرحمن بن مساعد على استقالة “قرداحي”: “كاذب قبل أن يكون وزيرًا “

دوليات

الداخلية: الحصول على الجرعة التنشيطية شرط لاستمرار حالة التحصين بعد مضي 8 أشهر من تلقي الجرعتين

محليات

تعرف على الخدمات والمبادرات التي تقدمها “التعليم” لدعم ذوي الإعاقة

محليات

اللجنة المعنية باتخاذ الإجراءات الاحترازية من “كورونا” تجتمع لمتابعة مستجدات “أوميكرون”

محليات

“قرداحي” يقدم استقالته للحكومة اللبنانية

دوليات

الصحة العالمية تحذر من ارتفاع الإصابات بكورونا في آسيا والمحيط الهادئ

دوليات

استشاري بـ”الصحة” يكشف عن علاج فعّال ضد متحور “أوميكرون”

محليات

“ملكية العلا” تطلق المرحلة الثالثة من برنامج “الابتعاث”

محليات

الاستثمار في الانسانية

الزيارات: 2605
التعليقات: 0
شويش الفهد
https://rasdnews.net/?p=304490
شويش الفهد
صحيفة رصد نيوز

بهذا العنوان المهم انطلقت أعمال مبادرة مستقبل الاستثمار في نسختها الخامسة، هذه المناسبة الاقتصادية الكبرى التي تنظمها المملكة العربية السعودية في كل عام، تستضيف فيها أفضل العقول في العالم، وتدعوهم للتحاور وجهاً لوجه مع الحضور والمدعوين من مختلف دول العالم، وتتم فيها مناقشة أبرز القضايا الاقتصادية وأهم الفرص الاستثمارية، حيث تتاح الفرصة للمبدعين محلياً ودولياً للمشاركة والاحتكاك واكتساب الخبرة.

في هذا العام كان العنوان الرئيسي للمبادرة “الاستثمار في الانسانية” ليأتي معبّراً عن قيمة الانسان وأهمية دوره في تقدم العالم وتطويره، الانسان الذي صنع وابتكر وخطط منذ آلاف السنين ولا زال يصنع ويبتكر ويخطط حتى الآن، لكن الذي اختلف هو التغير الكبير في مختلف مجالات الحياة؛ مما أفرز حالة من عدم التوافق أو مواكبة ذلك التطور، فأصبح هناك شريحة كبيرة على مستوى العالم تحتاج إلى إعادة تنبيه وتوجيه إلى أهمية أدوارهم في الحياة، وقيمة كل شخص صغيراً كان أم كبيراً لأداء دوره الذي خلق من أجله.

وفي هذا الجانب فإن الكثير ممن عاصروا العلماء والعباقرة توصلوا إلى حقيقة مجردة بأنهم أشخاصٌ عاديون جداً، وربما يتفوق الكثير منّا عليهم أو يتميز بأشياء يفتقدون إليها، لكن الذي ميزهم عنّا وأوصلهم إلى هذه المكانة هو أنهم آمنوا بأدوارهم واكتشفوا قيمة أنفسهم وسخروها لأجل قضايا معينة؛ فنتج عن ذلك كل ما ترونه من الاختراعات والاكتشافات والعلوم والمعارف التي نتعامل معها ونستخدمها ونستفيد منها في جميع شؤوننا.

وفي المقابل فإن التطور الذي حدث في العالم نتج عنه حالة من الرفاهية والميل للبقاء في دائرة الارتياح، وهو الأمر الذي تسبب في نشوء أجيال لا ترغب في تحمل المسؤولية، ويرى الكثيرون منهم بأن العناية بالكوكب ليست من ضمن اهتماماتهم، وأن هناك من هم أكثر قدرة على العمل والحديث عن هذه الأمور، وأن الاهتمام بتطوير الذات وحقيقة أن التغيير الإيجابي في العالم يبدأ من ذوات الأشخاص وليس من أي جهة أخرى هي مجرد شعارات تردد بلا نتيجة، وهي صورة نمطية سلبية ثبت بالبرهان أنها غير صحيحة، وذلك عندما يتم انخراط أولئك الأشخاص ضمن برامج تطويرية أو دورات تدريبية؛ فإننا نكتشف أن لديهم من الأفكار والمهارات والإمكانيات ما يمكن أن يوظف لخدمة العالم بشكل عام أو مجتمعاتهم المحدودة بشكل خاص.

وقد يرى آخرون لا يتفقون معي في هذا الرأي بأننا نعيش في زمن الذكاء الاصطناعي وعلم الروبوتات وغيرها، وأن هذه الاختراعات والعلوم الحديثة وجدت لخدمة الانسان وتسهيل مهامه في الحياة، وهذا رأي ساذج بالنسبة لي، وردّي على من يؤمن بذلك الرأي هو بسؤال واحد فقط: من الذي ابتكر المنتجات الذكية اصطناعياَ وصنع الروبوتات؟

أليسوا أشخاص مثلنا لديهم نفس الأعضاء ونفس المهام ونتشابه معهم في كثير من الصفات؟

إذاً فالاختلاف الوحيد بين من يؤمن بأهمية دوره وقيمة نفسه ويصنع ويبتكر ويخطط وبين من يتفرج ويستهلك وينتقد، هو الثقة بالنفس والإيمان والعمل، فلكم أن تتخيلوا لو آمن الجميع بأهمية أدوراهم وقيمة أنفسهم فكيف سيكون العالم حينها؟

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

Open chat
كن مراسلاً، أرسل خبرك هنا