استشراف المستقبل | صحيفة رصد نيوز الإلكترونية

وزارة الداخلية: ‏رفع الإجراءات الاحترازية المتعلقة بمكافحة كورونا

الحج والعمرة: رحلات بديلة ومقاعد إضافية وتأشيرات فورية لحجاج بريطانيا وأمريكا وأوروبا

محليات

بخطوة واحدة.. يمكنك استعادة الرسائل المحذوفة من “واتساب”

تكنولوجيا

المحكمة العليا: غداً الخميس غرة شهر ذي الحجة

اهم الأخبار

الهيئة العامة للأوقاف تعلن عن وظائف شاغرة

وظائف

الكشف عن نتائج أضخم دراسة لبيئة البحر الأحمر والحياة البحرية

محليات

“الموارد البشرية” تتيح انتقال العمالة المنزلية لصاحب عمل آخر بهذه الشروط

محليات

فيفا يعلن بيع 1.8 مليون تذكرة لكأس العالم

رصد سبورت

ضبط 7 مخالفين لنظام البيئة لإشعالهم النار في غير الأماكن المخصصة لها بعسير

غير مصنف

شاهد النهاية البوليسية لفيديو “شكة دبوس”

فيديو رصد

وزير الصحة يدشن خدمة “الهولو دكتور” لتقديم الخدمات الطبية لضيوف الرحمن من الرياض

محليات

إحباط تهريب 3.5 مليون قرص إمفيتامين مخدر مخبأة داخل شحنة أحجار ومستلزمات حدائق

محليات

“الغذاء والدواء” ترفع الحظر عن استيراد لحوم الدواجن من فرنسا

محليات

استشراف المستقبل

الزيارات: 1114
التعليقات: 0
استشراف المستقبل
https://rasdnews.net/?p=313015
صحيفة رصد نيوز

رصد نيوز _ سارة بنت بخيت الجهني

حثّ الإسلامُ الإنسانَ على إعمال العقل، واستثمار قدراته التي أودعها الله فيه، فدعا إلى التعلم والتفكر والتدبر في آيات الله تعالى، التي سخرها للإنسان في هذا الكون، ونبذ الجمود والتقليد.

ومن هنا فإن التفكير السليم، والتخطيط الجيد، ورسم الأهداف المرتبطة بالإمكانات الواقعية المتاحة، هي الخطوة الأولى للسير الصحيح نحو مستقبلٍ مشرق، فلا يمكن أن يتقدم الإنسان أو يتطور إذا كان يتعامل مع واقعه بعشوائية، ويسير بلا رؤية واضحة.

ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم أُسوة حسنة؛ إذ يقول: “إنْ قامَتِ السّاعةُ وبيَدِ أحَدِكُم فَسيلةٌ، فإنِ استَطاعَ ألّا يقومَ حتى يَغرِسَها، فلْيَفْعَلْ”. فمن المهم اغتنام الفرص، واستغلال العمر في السعي والعمل والتفكر، وعدم التقاعس عن أن يكون الإنسان منتجًا، نافعًا لنفسه ولمجتمعه.

ومن الأهمية بمكان ظهور ما يُعرف اليوم بعلم المستقبل، أو استشراف المستقبل، والذي يُعنى باستحضار الماضي، ودراسة الواقع، واستشراف المستقبل؛ للبحث عن حلولٍ عملية للقضايا المعاصرة والمشاكل الحالية، وذلك بدراستها، ومعرفة أسبابها، ووضع الخطط والأهداف المستقبلية التي تعيننا على معالجتها، وتغيير مسارها من خلال النظر في البدائل الممكنة والمتاحة؛ لتجاوز العقبات والعثرات، للظفر بمستقبل مشرق طموح.

وقد سارت هذه البلاد -حرسها الله وأيدها بنصره وتمكينه- على هذه الخُطى، من خلال إطلاقها لرؤية المملكة الطموحة (2030)، والتي تعتمد على ثلاث ركائز مهمة، وهي: مجتمع حيوي، واقتصاد مزدهر، ووطن طموح؛ لرسم مستقبل واعد ومزهر لهذه البلاد، التي تزخر بالثروات المادية والبشرية، والإمكانات الهائلة التي تؤهلها للسير في مصاف دول العالم المتقدمة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

كن مراسلاً، أرسل خبرك هنا