الضحية والجلاد - صحيفة رصد نيوز الإلكترونية

مركز الملك سلمان : المركز الجهة الوحيدة لتلقي التبرعات وإيصالها للخارج

وصول أولى طائرات الجسر السعودي للبنان لمساعدة منكوبي انفجار مرفأ بيروت

محليات

الدفاع المدني يحذر أهالي هذه المنطقة من التقلبات والظواهر الجوية المصاحبة

محليات

هطول أمطار رعدية ورياح نشطة.. الأرصاد توضح حالة الطقس المتوقعة اليوم

محليات

تفعيل خدمة الباركود التفاعلي للمراجعين بأمانة مكة

محليات

حريق ضخم في محطة قطار الحرمين بجدة

محليات

«فوكس نيوز»: تمويل قطر لـ «حزب الله» يعرض القوات الأمريكية للخطر

دوليات

النصر يطالب اتحاد كرة القدم بإعفاء رئيس لجنة الحكام من منصبه

رصد سبورت

الولايات المتحدة تفرض عقوبات على ثلاثة أفراد وشركة لتورطهم في الإخلال باستقرار ليبيا

دوليات

إيقاف قائد مركبة عكس حركة السير بقصد صدم مركبة أخرى بالأحساء

محليات

الرئيس الفرنسي: المساعدات الإنسانية ستصل إلى الشعب اللبناني عبر منظمات غير حكومية

دوليات

إمارة مكة تعلن إغلاق طريق الهدا احترازياً لهذا السبب

محليات

الإطاحة بمواطنين ومقيم لتورطهم بسرقة 180 ألف ريال ومسوغات ذهبية من أحد المنازل بالمدينة

محليات

الضحية والجلاد

الزيارات: 2766
تعليقان 2
الضحية والجلاد
https://rasdnews.net/?p=270911
صحيفة رصد نيوز

بقلم – سعيد عبدالله الزهراني

عندما نذوق مرارة الإخفاق ونتجرعُ علقم الفشل في تحمل المسؤولية الكاملة لإنجاز مهمّة ما ، فقد يتجه تفكيرنا ( ومع الأسف ) نحو تقمّص دور الضحية ، ونؤمن بنظرية المؤامرة ، ثم ننحدر نحو جلد الذات واللوم الذهني لنتوسع قليلاً ومن ثم نلقي عدم نجاحنا على ( العدو الوهمي ) الذي يترصّد لنا في دروب تميزنا ، ويقطع طريق تفوقنا ، حتى تقوقعنا في داخل بوتقة الإحباط ، وحصرنا أنفسنا في حيّز التثبيط ، فخارت قوى النجاح ، وتلاشت مكامن الإنجاز .

أن الإيمان بنظرية المؤامرة أو تصديق خرافتها لهو نتاج الشعور بالعجز في مواجهة الواقع ومجابهة صعوباته ، والتكيف مع متغيراته ومستجداته ، وعلينا أن نعي أن النجاح الحقيقي رحلةٌ شاقة علينا ان نتعامل معها بعقلية المدى البعيد والتفكير المستقبلي وتنقية الفكر من شوائب الخمول العقلي والكسل الذهني والبعد عن ممارسة دور الضحية وتقمص ثياب النظرة الدونية القاصرة لإعداء النجاح ومحاربي التميز وذلك بإمتلاك زمام السيطرة على مكامن الإنطلاق الذاتي والعمل على ( تمتين ) نقاط القوة في داخلنا ، وكذلك تحمّل مسؤولية قراراتنا وخياراتنا المتعددة في شؤون حياتنا والتحلي بالثقة والشجاعة بعيداً عن التردد المضطرب والخوف الغير مبرر عند مواجهة المشكلات ومجابهة العقبات ، مع عدم إغفال كسب إحترام الآخرين وتقديرهم حتى نصبح أهلاً للثقة في نظر الجميع ، وأن نفتح آفاقاً جديدة مع أنفسنا لندير مهامنا بكفاءة مكتسبين مهارة التغيير وثقافة التطوير ، وأن نكون بمنأى عن وصفة الفشل ( نظرية المؤامرة ) ، فالحياةُ قد لا تسير بما نرغب ، ولا بالطريقة التي نريدها ولذا يجب علينا أن نتحمّل كامل المسؤولية ونترك دور الضحية ، لنحقق ما نصبو إليه ولنرتقي نحو سماءات النجاح ، وننطلق نحو مداءات التفوق بثقة وثبات .

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    زائر

    كلام من ذهب 💪🏻

  2. ١
    زائر

    كلام من ذهب👌🏻في الصميم

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

Open chat
كن مراسلاً، أرسل خبرك هنا