خالد الزعاق : هذه السنة من السنوات الغبارية وموجة الغبار كل 48 ساعة تقريباً - صحيفة رصد نيوز الإلكترونية

الهلال إلى نصف نهائي كأس العالم للأندية بعد الفوز على الوداد

خالد الزعاق : هذه السنة من السنوات الغبارية وموجة الغبار كل 48 ساعة تقريباً

الزيارات: 3387
التعليقات: 0
خالد الزعاق : هذه السنة من السنوات الغبارية وموجة الغبار كل 48 ساعة تقريباً
https://rasdnews.net/?p=2649
رصد نيوز . خضراء الزبيدي :

أوضح الدكتور خالد الزعاق خبير الفلك أنه وحسب ما تشير إليه التحاليل المناخية ن دخول فصل الصيف سيكون بتعثر ويتمثل ذلك بخلخلة مناخية حادة يتولد عنها غبار وأتربة وأمطار ورطوبة في آن واحد ..  وتعتبر هذه السنة من السنوات الغبارية لتجاوز عدد الايام المغبرة عن المعدل الطبيعي حتى هذه اللحظة وهي مماثلة لسنة 1424هـ من حيث الغبار ، ومن المتعارف عليه أن الغبار تخف وطأته على جبهة السماء في موسم الكنة إلا أن هذه السنة اشتدد قوته مع دخول الكنة وأصبح قرين وجه السماء .

وهذا من الشواذ المناخية والتي لم تكن معهودة إلا في السنوات العشر المتأخرة ولربما هذا يعود إلى التغيرات المناخية ذات الاسباب الغامضة ، وقال الزعاق : ” الغبار ليس له بداية كما أنه ليس له نهاية وكما يقول العامة .. الغبار منا وبنا ..

لكنه في أوقات يزورنا على فترات متباعدة وأخرى يزورنا على فترات متقاربة ونحن الآن نعيش فتراته المتقاربة ، وفي السابق كان الغبار المستمر لا يوجد إلا في منطقة جازان فهو يستمر لمدة تتجاوز الثلاثة شهور بشكل دائم وقائم لا يكل ولا يمل ، والغبار الجازاني يتشكل في الفترة السابقة لموسم الصيف الفعلي بما يسمى عندهم بموسم الغبيرة وهذا ناتج لوقعها على خط التمايز الضغطي أما في ايامنا المعاشة فالغبار بدأ بتعاطى جل مناطق المملكة على فترات متقاربة جداً كما هو معاش الآن ، فالغبار يبسط ستاره على الشمالية والوسطى والشرقية وأجزاء من الغربية بتراتبية  متمرحلة زمانياً تقريباً كل 48 ساعة بمعدل تقريبي وبين  “الزعاق ” : أنه من المتوقع أن يستمر التتابع الغباري حتى ينتهي موسم الأمطار الطبيعي المقرر له بعد اسوعين وحين ذاك يبدأ الغبار يزورنا على فترات متباعدة .

أوضح الزعاق : أن الغبار ينقسم إلى قسمين رئيسين هما غبار محلي وغبار مستورد والغبار المحلي يتشكل في فترات انتقالية غالباً أي في فصلين الربيع والخريف : والغبار المستورد ينقسم إلى قسمين مستورد من خارج الجزيرة العربية ومستورد محلي أي ينتقل  من منطقة إلى منطقة ثانية ، والمستورد الخارجي يأتينا عبر الرياح الشمالية من روسيا والجبال التبت في الصين وزاجرس في ايران وكذلك من صحراء الشام والعراق ولونه ابيض كالدقيق .

وأختتم الزعاق حديثه قائلاً أن الغبار منا وبنا لأننا نقع في محطات الغبار العالمية إذ أن المملكة تقع في النطاق الصحراوي المداري الجاف لغرب القارات ومن المتوقع أن الغبار هذه السنة سيأتي على شكل هجمات مباغتة لدخولنا في دورة السنة الغبارية والتي تتبع في الغالب دورة الكلف الشمسية .

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

كن مراسلاً، أرسل خبرك هنا