هجمة على الإنسانية - صحيفة رصد نيوز الإلكترونية

واشنطن: 5 ملايين دولار لمن يقدم معلومات عن قياديين في “حماس” و”حزب الله”

هجمة على الإنسانية

الزيارات: 2736
التعليقات: 0
هجمة على الإنسانية
https://rasdnews.net/?p=222808

بقلم-الدكتور محمد منير إلياس
المملكة العربية السعودية، مملكة إنسانية، تعترف بكرامة الإنسان، من منطلق آي القرآن، ترعى وتسعى في حفظ كرامة الإنسان في الداخل والخارج، شهد لها بذلك القاصي والداني، وذلك لما تبنتها من مواقف إنسانية في شتى بقاع الأرض عامة وفي الشرق الأوسط خاصة.

وكيف لا وهي أرض التوحيد، وأرض الإيمان، وأرض الإسلام، تحتكم إلى الإسلام وتعمل به، وهو دين السلام والرحمة، دين العدل والرأفة، دين المحبة والسماحة، يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام، فسعت وراء نشر السلام ، ونشر الفضيلة، ونشر العدل، والرحمة والمحبة والوسطية وتحقيق الاستقرار في بقاع شتى، وعلمت وربت الآلاف المؤلفة من أبناء المسلمين تربية إسلامية صحيحة تعتمد الاعتدال والتوسط ونبذ التطرق، وانقلبوا دعاة سلام ورحمة وعدل إلى قومهم في مختلف بقاع الأرض، فووصل خيرها وبركتها جميع المجتمعات ومعظم البيوت فاحتلت لذلك مكانة عظيمة في قلوب الأخيار، وحسن سمعتها وذاع صيتها.

وهذا أمر لا يروق لأعداء الإنسانية فيختلقون الروايات بين الفينة والأخرى، ويفترون الأكاذيب من أجل الإساءة إلى سمعة المملكة العربية السعودية والنيل من سيادتها، ويسطرون الأساطير من أجل حمل الناس على بغض المملكة العربية السعودية (مملكة الإنسانية)، وبغية تضليل الرأي العام، كما هو الأمر في الوضع الراهن، بل ويسخرونكل شيء من أجل شن هجومشرس على مملكة الإنسانية مستعينين في ذلك بكل ما في وسعهم من وصائل التواصل الاجتماعي، والصحف، والقنوات والمجلات والعلاقات، ويسعون جاهدين في طمس الخيرات التي تقوم بها المملكة تجاه شعوب العالم جمعاء، ويشككون الناس تقوم به المملكة من صلة وبر، وفي نفس الوقت يغضون الطرف عن مساوئ حقيقية وجرائم عظيمة تجاه الإنسانية ترتكب بحق الشعوب والمجتمعات والأفراد في مشارق الأرض ومغاربها بل يبررونها.

ألا فليعلم كل ذي ضمير أن استهداف المملكة استهداف للإنسانية التي تبنتها والإسلام الذي آمنت به والتوحيد الذي تمسكت به، وبغية الشر بالأمة في سياستها وولائها وانتمائها ووحدتها واقتصادها.

وبناء على ذلك فنحن طلبة العلم وأبناء العالم الإسلامي نراه من الضروري بيان الحق، ونصرة الحق، والوقوف إلى جانب الحق، وتأييد المملكة العربية السعودية. وتنبيه الأمة لخطورة الأمر وضرورة التمسك بتعاليم الله جل وعلا: وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم. فلا بد من مد يد العون والطاعة والثقة برؤساء الأمة وعدم الإكتثراث بالأكاذيب والأقاويل والأساطير التي لا تخدم الإنسانية، ولا الإسلام ولا الأمة الإسلامية ولا البشرية جمعاء.

هذا ونرجو من طلبة العلم وأبناء العالم الإسلامي في مختلف البلدان التيقظ والتبصر والتعاون التام والتناصر الكامل للمملكة العربية السعودية. ونشر ما قامت به وما تقوم به من خيرات وخدمات للأمة الإسلامية في كافة نواحي الحياة وعلى جميع المستويات الفردية والاجتماعية والحكومية. ودحض الإشاعات الملفقة والمزورة من أجل النيل من سيادة المملكة العربية السعودية حرسها الله.

والله نسأل بأسمائه الحسنى أن يحفظ المملكة العربية السعودية حكومة وشعبا، ويحفظ خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين ووزراءه، وأعوانه. اللهم وفقهم لما تحبه وترضاه، اللهم اكف المملكة العربية السعودية شر كل ذي شر بما شئت. اللهم رد عن المملكة العربية السعودية كيد الكائدين ومكر الماكرين، اللهم وأدم الأمن والاستقرار فيها. وصل اللهم وسلم على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>