لماذا فشلت حملة تبليك المشاهير؟ - صحيفة رصد نيوز الإلكترونية

الملك يترأس جلسة الوزراء بقصر السلام والمجلس يتخذ قرارات عدة ..هنا تفاصيلها

هُنا.. تفاصيل اجتماع رابطة المحترفين مع مركز الملك عبدالعزيز

رصد سبورت

الملك يترأس جلسة الوزراء بقصر السلام والمجلس يتخذ قرارات عدة ..هنا تفاصيلها

عاجل

3 حقوق لمستخدمي خدمات الاتصال يجب معرفتها

غير مصنف

بعد التوصل للأطفال المعنفين.. «أباالخيل»: سيتم إصدار بيان توضيحي حول الواقعة

محليات

الإمارات تؤكد إلتزامها طويل الأمد تجاه الشعب اليمني

دوليات

تنفيذ حكم القصاص بشخص أشعل النار في آخر بتبوك

غير مصنف

الأرصاد تتوقع استمرار هطول الأمطار الصيفية خلال الفترة القادمة

محليات

الاتصالات: يحق للمستخدم عدم دفع الفاتورة لحين البتّ في اعتراضه

محليات

القتل قصاصًا في قاتلي الباكستاني حارس مستودع جدة

محليات

الاستعداد لتعميم نظام “البصمة” في كافة القطاعات

محليات

شاهد.. لحظة السيطرة على حريق نشب بمستودع ثلاجة مواد غذائية في بريدة

محليات

سفير المملكة في واشنطن: الموقف البطولي لشيوخ صعدة يعرّي المشروع الإيراني التوسعي بالمنطقة

دوليات

لماذا فشلت حملة تبليك المشاهير؟

الزيارات: 5215
التعليقات: 0
لماذا فشلت حملة تبليك المشاهير؟
https://rasdnews.net/?p=196982

أرجع مهتمون الأسباب الكامنة وراء فشل حملة تبليك المشاهير التي أطلقها مغردون قبل فترة إلى أن الحملة لم تتسم بالمصداقية بل ساهمت وبشكل عكسي في زيادة أعداد المتابعين لدى البعض وذلك بعد اعتلاء هاشتاقات تحمل اسماءهم لقائمة الترند لفترات طويلة الأمر الذي أثار الفضول لدى الناس لمتابعتهم ومعرفة توجهاتهم ومحتواهم.

تجدر الإشارة إلى أن سبب الحملة هو مايقوم به هؤلاء المشاهير، الذين يتابعهم الملايين، حيث ينشرون تفاصيل حياتهم اليومية، والتوافه من الأمور، ومظاهر البذخ واستغلال شهرتهم في الربح المادي بغض النظر عن المصداقية ، والتباهي بالأموال، مما انعكس سلبا على المجتمع، وفئة المراهقين وصغار السن الذين يقومون بتقليدهم .

وبشكل عام ، فإن رواد وسائل التواصل الاجتماعي لاينفكون عن صناعة المشاهير كل فترة لأسباب “تافهة” حيث حظيت العديد من الأسماء على الشهرة بعد انتشار تغريدة أو صورة أو مقطع فيديو عفوي ، إلا أن استغلال المشهور لذلك يختلف من شخص لآخر .

ففي حادثتين قريبتين كانت العيون هي العامل المشترك فيهما ، تباينت آراء وردود الفعل لدى الشارع السعودي كما اختلف تعاطي المعنيين مع الحدث .

فقد أثارت كلمات أم نايف وهي تمتدح عيون أحد زوار مهرجان المجمعة الأجانب حفيظة السعوديين الأمر الذي جعلهم يطالبون بعقابها فيما رأى آخرون أن الأمر طبيعي وتستحق الدعم المعنوي .

حيث قالت “أنا ضعت مع العيون ، أقول ضعت أنا مع العيون ، وقعدت أناظره”، مطالبة الأجنبي “أحد أعضاء الجهاز الفني للفئات السنية في نادي الفيحاء السعودي” بالاقتراب من بضاعتها قائلة: “تعال تعال يا لبى هالعيون ، جايبتلنا فتنة”.

وكان الإداري الأجنبي قد زار برفقة آخرين من الجهاز الفني للفيحاء فعاليات بلدية المجمعة، وظهر في عدة صور نشرها النادي وهو برفقة أطفال في المهرجان مشاركًا بتسليمهم بعض الهدايا التي تحمل شعار النادي قبل أن يتوقف أمام كشك “أم نايف” .

وأمام هذا الانتشار الكبير لمقطع الفيديو والذي جعلها حديث المجالس لأيام اختارت أم نايف الانزواء جانبا وعدم الرد على سيل المكالمات والرسائل الواردة إليها .

على الجانب الآخر ، تلاشت تماما ردود الفعل الغاضبة حين تم تداول الصور والتعليقات وكلمات الغزل للمشجعة الهلالية التي ظهرت في المدرجات قبل أيام، الأمر الذي جعلها تسارع في إنشاء حساب بموقع التواصل الاجتماعي انستقرام يحمل الاسم الذي عرفت به “ام عيون” وتحصد الآلاف من المتابعات خلال مدة قصيرة كما بدأت في تلقي طلبات الاعلانات وظهرت على شاشة التلفزيون .

من جهتها ، يعاب على وسائل الإعلام أنها ساهمت بشكل أو بآخر في صناعة هؤلاء المشاهير وذلك بعد استضافتهم في برامجها وحواراتها .

وقد أشار تقنيون إلى أن الوسيلة الناجعة في منع انتشار مثل هذه المواضيع والأسماء “الخاوية المحتوى” هو عدم المشاركة في الهاشتاقات حتى لو كانت بتغريدة مضادة ؛ لأن المشاركة فيها ترفعها لقائمة الترند وتساهم في انتشارها أكثر.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>