المسجد الأقصى في ذاكرة المسلمين - صحيفة رصد نيوز الإلكترونية

تنويه مهم من الخطوط السعودية بشأن الرحلات الدولية

المسجد الأقصى في ذاكرة المسلمين

الزيارات: 3795
التعليقات: 0
المسجد الأقصى في ذاكرة المسلمين
https://rasdnews.net/?p=189033
فهد عبدالرحمن السرداح

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد: فإن الله سبحانه وتعالى قد اصطفى من خلقه رسلا وأنبياء ، كما اصطفي من السنين أياما مشهودة وشهور مباركة، واصطفى سبحانه من البلاد والبقاع أماكن ومساجدا.

ومن هذه الأماكنِ التي اصطفاها الله سبحانه مكانٌ قدَّسه الله وشرَّفه ، وعظَّمه وكرَّمه، له في الرسالة مكانة عالية، منه انطلق رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى السماء السابعة ليتلقى أمراً بأعظم العبادات بعد التوحيد، إنه المسجد الأقصى وقُدسُه المقدَّس، وإرث الأمة الخاتمةِ الذي يسكن قلبَ كلِّ مسلم، ذكره الله في القرآن العظيم بلفظ التقديس والأرض المقدسة والمسجد الأقصى فقال تعالى ﴿ سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ ﴾
إنه المسجد الاقصى الذي أمّ النبي صلى الله عليه وسلم فيه إخوانه الأنبياء قبل عروجه إلى السماء، إنه ثاني مسجد بُني بعد المسجد الحرام فعن أبي ذر رضي الله عنه قال: قلت: يا رسول الله أيُّ مسجدٍ وُضِعَ في الأرضِ أوَّل قال: المسجدُ الحرَام، قلت: ثم أي؟ قال: المسْجِد الأقْصَى قلت: كَمْ بينهما قال: أربعُونَ سنة ) إنه اولى القبلتين الذي استقبله المسلمون في صلواتهم ستة عشر شهراً من بدء مشروعية الصلاة حتى نزول قوله تعالى: ( فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ..)
إنه أحد المساجد الثلاثة التي لاتُشد الرحال إلا إليها، كما قال صلى الله عليه وسلم قال: ( لا تُشدُّ الرِّحالُ إلا إلى ثلاثةِ مساجِد: المسجدِ الحرام والمسجِدِ الأقصَى ومَسْجِدِي هذا ).

الصلاة في المسجد الأقصى قال عنها صلى الله عليه وسلم : والصلاة في بيت المقدس بخمسمائة صلاة” إلى أرضه يحشر الناس في آخر الزمان فعن الصحابية ميمونة بنت سعد رضيَّ الله عنها قالت: ( يا نبي الله ، أفتنا في بيت المقدس ، فقال: ( أرض المحشر والمنشر آتوه فصلوا فيه ).

أن الإرتباط العقدي في المسجد الأقصى ليس لأهل فلسطين فحسب بل لجميع المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها ، لأن بيت المقدس ليس مرهوناً بخمسة أو ستة ملايين فلسطيني في الداخل ، ومثلهم في الشتات، بل هنالك ما يزيد على مليار ومائتي مسلم في العالم
إن فلسطين تاريخاً وأرضاً ومقدسات هي إرث المسلمين، إرثٌ واجب القبول ، متحتم الرعاية لازم الصون، إنه ليس خياراً يتردد فيه المترددون أو شأناً يتحير فيه المتحيرون؛ لهذا وذاك.

فحينما يأتي الحديث عن القدس وفلسطين فكأنما هو الحديث عن مكة المكرمة والمدينة المنورة حيث الرباط المتين بين المسجد الحرام والمسجد النبوي والمسجد الأقصى.

فلا غرابة أن تتحرك مشاعر المسلمين حكومات وشعوباً غيرة وحرقة تجاه قبلتهم الأولى بعد قرار الرئيس الأمريكي عليه من الله مايستحق أن جعل القدس عاصمة لدويلة صهيون.

ثم أما بعد: فالبعض ممن ليس له فهم عميق بالسياسة والتعامل مع الأحداث يلوم المملكة العربية السعودية على تخاذلها عن المسجد الأقصى وفلسطين المحتلة وهذا غير صحيح بل منذ عهد الملك عبد العزيز رحمه الله ومن بعده أبناءه إلى اليوم وهي تعتبر القضية الأولى مع الوقفات المالية والغذائية والدوائية وغيرها لفلسطين وأهلها
وفي الأمس صدر بيانً حذرت فيه المملكة العربية السعودية من العواقب الخطيرة لمثل هذه الخطوة غير المبررة وغير المسؤولة، وأعربت عن استنكارها وأسفها الشديد لقيام الإدارة الأمريكية بهذا القرار الجائر.

وتأمل من الإدارة الأمريكية أن تنحاز للإرادة الدولية في تمكين الشعب الفلسطيني من استعادة حقوقه المشروعة وفقاً للقرارات الدولية ولإرساء الأمن والاستقرار في المنطقة.

فالأمل بالله كبير أن يرد الله كيد الأعداء في نحورهم ويبطل كيدهم ومكرهم فبالدعاء تفرج الهموم وتزاح الكروب وهو سلاح المؤمن في الشدة والرخاء، فاللهم انا نجعل في نحور أعداء الإسلام والمسلمين
اللهم إكفنا شرهم وأبطل مكرهم ورد كيدهم في نحرهم، اللهم طهر المسجد الأقصى من براثن يهود، أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم من كل ذنب فتوبوا إليه واستغفروه أنه هو الغفور التواب الرحيم
وصلى الله وسلم على نبينا محمد.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

Open chat
كن مراسلاً، أرسل خبرك هنا
Powered by