الإعلام رسالة سامية لا تنتهكوها - صحيفة رصد نيوز الإلكترونية

“التحالف” يكشف تفاصيل إسقاط طائرة بدون طيار استهدفت مطار أبها

“المرور” توضح ألية تحديد أسعار رخص القيادة

محليات

حركة “فتح” توضح حقيقة وفاة الرئيس الفلسطيني

دوليات

الشاعر نايف العياش يصدر ديوان شعري باسم ” كنوز الشعر”

أخبار المجتمع

أمجد طه يحذر المسافرين لتركيا من السرقة والخطف.. ويوجه هذه الرسالة!

دوليات

ماذا قال قرقاش عن دور الإمارات في اليمن والإساءات التي تطال قيادتها؟

دوليات

“القيمة المضافة” توجه رسالة للمنشآت التي يتخطى قيمة توريداتها الـ 40 مليون ريال

محليات

شاهد.. لحظات مرعبة عند دخول إعصار “ميكونو” مدينة صلالة العمانية

دوليات

“بلدي الرياض” يطلق أولى مجموعات أصدقاء المجلس البلدي بالدائرة العاشرة

محليات

الأرصاد: استمرار تأثير المنخفض المداري بهطول أمطار غزيرة مصحوبة برياح نشطة على هذه المناطق

محليات

محافظة ميسان بلا ماء.. والأهالي يستنجدون

المواطن يشتكي

مدني العاصمة المقدسة يخلي 500 نزيل إثر حريق شبَّ في فندق

اهم الأخبار

محافظ الحديدة يعلن تحرير ثلاث مديريات جديدة

دوليات

الإعلام رسالة سامية لا تنتهكوها

الزيارات: 1533
التعليقات: 0
الإعلام رسالة سامية لا تنتهكوها
https://rasdnews.net/?p=161847

لطالما أحببت الإعلام بشتى أنواعه و أغرمت كثيرًا بالصحافة لإيماني الكامل بأنه رسالة هادفة تسعى لإصلاح مجتمع، وكشف واقع، وإظهار حقائق، ورغم ممارستي له إلا أنني ما زلت أتعلم وأتعلم وسأستمر في التعلم.

لكن ما يحزنني و يؤسفني هو استغلال البعض من رواد هذا العمل للمكانة التي يقدمها لهم، وكأنه أصبح عمل من ليس لديه عمل سوى أفكار تسيء للإعلام وأهله المخلصين، من استغلال للتعرف على الجنس الآخر، والتبجح بعدد المعارف -سواءً من النساء أو الرجال-، وتجاوز الحدود العملية، وتعدي الخطوط الحمراء بحجة واهية فارغة كفراغ عقولهم ألا وهي “من دخل هذا المجال فعليه تحمل عواقبه فهو من ألقى بنفسه في التهلكة”.

الإعلام في جميع بلدان العالم من المهن السامية التي قد يخاطرالفرد بحياته من أجل وصول حقيقة ما للمجتمع. لكن بدأت تتزايد ظاهرة مشاهير التواصل الاجتماعي الذين لا يملكون هدفًا واضحًا مفيدًا لبيئتهم -إلا من رحم ربي- سوى الرغبة في لفت أنظار الجميع وجمع المال.

حسنًا ليس هناك ضرر من كسب المال من العمل ولكن لا تخدع من أعطاك من وقته حتى يستمع لما تقدمه له، و أرجوكم كل الرجاء لا تطلقوا لقب إعلاميين على أنفسكم إن كانت أهدافكم فارغة. وللاسف أيضا لم تقف البوصلة على هؤلاء فقط بل هناك أصناف كثيرة لن يتسع لها مقالًا واحدًا فقط.

ولكن رسالتي المختصرة: “ليكون الإعلام شاهدًا لكم لا عليكم، أحسنوا التعامل معه واستشعروا الله في كل ما تقومون به في هذا العمل”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>