تهليل وتكبير بعد إفاقة الطفل "ريان" من موتته الدماغية وبحثه عن أمه المتوفاة ووالده المصاب - صحيفة رصد نيوز الإلكترونية

ولي العهد يطلق المخطط العام لمطار الملك سلمان الدولي في الرياض

تهليل وتكبير بعد إفاقة الطفل “ريان” من موتته الدماغية وبحثه عن أمه المتوفاة ووالده المصاب

الزيارات: 4151
التعليقات: 0
تهليل وتكبير بعد إفاقة الطفل “ريان” من موتته الدماغية وبحثه عن أمه المتوفاة ووالده المصاب
https://rasdnews.net/?p=15913
رصد نيوز . متابعات :

غمرت الفرحة وتعالت أصوات التهليلات والتكبيرات غرفة الطفل ريان بن عبدالعزيز الشهراني  بعد أن شاءت القدرة الإلهية عودته إلى الحياة مجدداً بعد موتته الدماغية وأصبح يعيش على التنفس الإصطناعي.

ويذكر بأن الطفل ريان قد استيقط و بدأ ينادي على والديه ، حيث كان محاطاً بجدّه وبقية أفراد أسرته الذين لم يصدقوا ما يرونه بعد أن قال لهم الاطباء بأن نسبة عودته للحياة لا تتجاوز الـ 5% ، لكنهم كانوا يرددون الآية الكريمة : {وضرب لنا مثلاً ونسي خلقه قال من يحيي العظام وهي رميم * قل يحييها الذي أنشأها أول مرة وهو بكل خلق عليم}.

جد الطفل العم “علي بن معيض الشهراني” كان لا يفارق الطفل ويدعو له، وكله أمل بالله ليعود كما كان، بعد أن أخذ الله والدته وبعض أشقائه وشقيقاته في حادث مروري مؤلم. وقال الجد: “الحمد لله الذي أحياه بعد أن كان ميتاً، والله إن أملي بالله كبير رغم أن الأطباء أخافونا، لكن هذا من فضل الله علينا”.

وطلب من قراء “سبق” أن يدعوا له بأن يشفيه الله، وأن يدعوا لمن مات من عائلته بالرحمة.
وكان حادث مروري قد تعرضت له عائلة تتكون من تسعة أشخاص فجر يوم السبت الماضي 17-12-1435هـ، بعد أن استقل أفرادها مركبتهم من نوع “كيا صالون”، وخرجوا من محافظة الطائف باتجاه شرورة، وقبل وصولهم لمحافظة رنية بنحو 76 كلم، تعرضت مركبتهم لـ12 عملية انقلاب في الطريق.

وقال قائد المركبة “الأب” إن إحدى النياق ظهرت فجأة، فانحرفت المركبة؛ ما أدى لانقلابها، في حين يؤكد تقرير المرور أن قائد المركبة أصابه النعاس.

وكان المواطن “عبدالعزيز علي الشهراني” (40 عاماً) يقود المركبة، وبرفقته زوجته “شفياء سعيد الشهراني” (33 عاماً)، والأبناء: “ريان” (14 عاماً)، و”رغد” (13 عاماً)، والتوأم “رنا وريتاج” (12 عاماً)، و”رنيس” (7 سنوات)، و”علي” (5 سنوات)، و”وريف” (3 سنوات).

وأسفر الحادث عن وفاة “شفياء”، التي انشطرت لنصفين بموقع الحادث، وإحدى التوأمين “ريتاج”، ثم توفي لاحقاً “علي ووريف”، وتعرض بقية أفراد العائلة لإصابات خطيرة؛ ويتلقون العلاج حالياً.

وذكر شهود عيان أن الطفل “علي” كان قلبه ينبض، وكان على قيد الحياة داخل المركبة، لكن رفض مسعفو الهلال الأحمر نقله بحجة أنه متوفى، إلا أن أحد المواطنين تولى نقله إلى مستشفى رنية العام، وتم التأكد من وفاته بعد وصوله إلى هناك.

وكانت الطفلتان “رنا ورنيس” قد خرجتا من المركبة وقت وقوع الحادث، ووقفتا على الطريق تؤشران لقائدي المركبات للتوقف وإنقاذهما إسعافاً، فتوقف البعض، وأبلغوا الجهات المعنية حتى حضر المرور وإسعاف الهلال الأحمر، فيما تم نقل جثث الموتى إلى ثلاجة مستشفى رنية العام، ونقل المصابين إلى مستشفى بيشة، وهم: ريان (متوفى دماغياً)، ورغد (كسر في الظهر)، والأب (كسور في الحوض واليد، وتحرك أربع فقرات بالظهر).

من ناحيته، قال خال الأسرة المواطن “معيض بن سعيد الشهراني” في حديثه لـ”سبق” إن شقيقته الأم “شفياء” مع طفلتها “ريتاج” تم إدخال جثتيهما إلى ثلاجة الموتى بمستشفى رنية العام، بدون أن يكشف عليهما طبياً للتأكد إن كانتا على قيد الحياة، كما لم تتم خياطة جروحهما باعتبار أن الأم كانت مشطورة نصفين.

وأضاف: “كنت قد رأيتهما داخل الثلاجة بأكياس الدفاع المدني الخاصة بالموتى، والأتربة تغطيهما بدون أن يتم تنظيفهما وغسلهما، ولم يتم الكشف عليهما مع استقبالهما وفقاً لما نصت عليه الأنظمة في مثل هذه الحالات”.

وأردف الخال بأنه أصر على المستشفى حتى تم إخراجهما وخياطة جروحهما ثم غسلهما، حتى تم استلامهما مع “علي ووريف”، وتمت الصلاة عليهم ودفنهم في محافظة رنية يوم الأحد الماضي.

وأشار الشهراني إلى أنه لم يُبلَّغ بالوفاة، وأن ذوي الضحايا تسلموا فقط تصاريح الدفن.
وأعرب عن قلقه للوضع الصحي للمصابين، مؤكداً أن مستشفيَيْ الملك عبدالعزيز التخصصي والملك فيصل بالطائف رفضا استقبالهم.

وطالب الخال بالمسارعة بنقل المصابين، وكذلك التحقيق في عملية نقل المتوفين للثلاجة، ومحاسبة مستشفى رنية العام على عدم الاهتمام بالجثث، وتركها مهملة بدون الكشف عليها.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

كن مراسلاً، أرسل خبرك هنا