في تغريدة عمرها 7 سنوات..إيبولا"الحمى النزفية" صناعة بشرية - صحيفة رصد نيوز الإلكترونية

المنتخب الوطني يودع المونديال بعد هزيمته أمام المكسيك

في تغريدة عمرها 7 سنوات..إيبولا”الحمى النزفية” صناعة بشرية

الزيارات: 3309
التعليقات: 0
في تغريدة عمرها 7 سنوات..إيبولا”الحمى النزفية” صناعة بشرية
https://rasdnews.net/?p=15561
رصد نيوز. عماد آل جمهور:

لازالت الحيرة والاستغراب تخيّم على آلكثيرين بعد آلتغريدة “اللغز” التي تبلغ من العمر سبع سنوات وتحديداً من 31/ يوليو  2007 وهي التغريدة الوحيدة التي غرد بها صاحبها المجهول قائلاً أنه يحضِّر لقدوم فيروس “ايبولا” واختفى بعدها !!!  الملفت أن هذه التغريدة حصدت عدد رتويت كبير جداً .. 

وثارت بسبب هذه التغريدة الكثير من الروايات .. منها ما يقول أنها ربما تكون دليلاً على أن هذا الفيروس عملاً جرثومياً مٌطوَّرًا فى مخابر البشر، وأن هناك أياد خفية تعمل على نشره في افريقيا والدول الفقيرة،

وإن صحت نظرية المؤامرة، فما الذي يجعل افريقيا هدفاً لهذه المؤامرات وما أهدافها؟، وهل لتداعيات الأزمة الاقتصادية والمالية، وما يمثله عمق افريقيا من مجال بكر لم يتم استغلاله بعد، وما أشارت إليه دراسات مستقبلية في علوم الطبيعة والمحيطات والجليد أن أفريقيا وحدها ستكون في مأمن عند ذوبان الجليد بسبب ارتفاع درجات حرارة الأرض، وما يميز هذه القارة من وفرة الماء وخصوبة الأرض، هل في كل ذلك  ما يجعل هذه القارة مسرحا لصراعات سوداء بين القوى العظمى في محاولة للسيطرة عليها ونهب ثرواتها.

تقول إحدى الروايات أن مختبرأ في أحد المستشفيات الحكومية في “كيمينا” في سيراليون ربما يكون بؤرة انتشار المرض، ويتبع العلماء والباحثون في هذا المختبر لإحدى الجامعات الغربية، كما تشير بعض التكهنات إلى أن هذا المختبر ربما استخدم لغرض تطوير بعض الأسلحة الجرثومية، هذه الروايات والتكهنات تدعم فرضية المؤامرة وأن هناك من طور هذا الفيروس القاتل، حيث كان العائل لهذا المرض نوع من أنواع الخفافيش الأفريقية المسماة “وطواط الفاكهة”، ثم أصبحت القرود تصاب بهذا الفيروس، إلى أن تطور وأصبح ينتقل للإنسان.

وتصنف منظمة الصحة العالمية “إيبولا” على أنه أشرس مرض عرفته البشرية، وهو مرض فيروسى قاتل ينتشر الآن بصورة وبائية فى دول غرب أفريقيا التى تحيط بالحدود الجنوبية الغربية لمنابع النيل وانتشر بداية عام 1976 بصورة وبائية فى السودان وجمهورية الكونغو الديمقراطية “زائير” وكانت نسبة الوفيات ومازالت إلى الآن تصل إلى 90% من المصابين وينتشر الوباء الآن فى ليبيريا وسيراليون وغينيا وانتشر مؤخرا فى نيجيريا فأصبحت بهذه الطريقة هذا الوباء منتشرًا فى جميع بلدان غرب أفريقيا المتاخمة لبحيرات منابع النيل وجنوب السودان.

 

تغريدة إيبولا

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

كن مراسلاً، أرسل خبرك هنا