الموسى للعريفي: "أخبرنا عن خيمتك ووسائل تنقلاتك".. والعريفي يكشف ملابسات تغريدة القطار - صحيفة رصد نيوز الإلكترونية

المنتخب الوطني يودع المونديال بعد هزيمته أمام المكسيك

الموسى للعريفي: “أخبرنا عن خيمتك ووسائل تنقلاتك”.. والعريفي يكشف ملابسات تغريدة القطار

الزيارات: 3061
التعليقات: 0
الموسى للعريفي: “أخبرنا عن خيمتك ووسائل تنقلاتك”.. والعريفي يكشف ملابسات تغريدة القطار
https://rasdnews.net/?p=14828
رصد نيوز.جده:

خرج الكاتب الصحفي -علي الموسى-عن صمته بعد تغريدة الداعية محمد العريفي والذي وصف قطار المشاعر بأنه الأسوأ في حج هذا العام.
ووفقا لموقع “المواطن” قال الكاتب الموسى ردا على تغريدة العريفي: نجاح الحج في التعريف هو أن يتمكن الحاج من اكمال نسكه في وقتها و زمنها بلا خوف أو جوع..هذا ما كان ونحن نعرف المقصد.
وأضاف الموسى قائلاً: اتحدى محمد العريفي أن يقول لنا عن خيمته و سريره ووجباته ووسائل تنقلاته بين المشاعر..لسنا أغبياء سذج كي ننجرف وراء تغريدة نعرف منها المقصد.
واستطرد قائلاً: لمحمد العريفي..احنا آسفين يا شيخ..ﻷن الحكومة لم توفر مايكفي لحج البرجواز والذوات و لم توفر المغسلة والمكوى و علب النشأ ومكيف اللاند كروزر.
وتساءل الموسى عبر تغريدات في حسابه تويتر: لماذا لم تر من الحج إلا مانقلوه اليك عن بوابة قطار تعطلت بين مئتي بوابة للقطار الواحد وعن تعطل قطار واحد للصيانة لـ 13 دقيقة .
وختم قائلاً:”محمد العريفي يريد تشويه صورة الجهد الوطني على موسم الحج،أول من احتفى بتغريدته هي وكالة شهاب وقناة كربلاء والناطق باسم حزب الله.

ومن جانب آخر فقد رد الشيخ محمد العريفي إمام وخطيب جامع البوادي بالرياض على ما نشر بالاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي في حوار مع “سبق” بقوله أن الخدمات التي قُدمت لضيوف الرحمن هذا العام بـ”الجهد المُرضي”،“ وأنه ليس في الإمكان أبدع مما كان”، وقال معلقاً على تغريدته التي أثارت الرأي العام حول قطار المشاعر : لما رأيت الزحام الشديد، وعدم التعامل الصحيح مع الحشود، وتعطل بعض أبواب القطار، والمصاعد، وحالات الإغماء؛ كتبت تغريدتي هذه؛ وهي تغريدةً محددةَ المعالم عن قطار المشاعر فقط”، وعن واقعة “خطبة كورونا” قال: “الكلام شرعي، لكن تشعر بأن هناك من يحاول أن يحرف كلامي، وتغريداتي يأتي من يتصيدها”، وكشف “العريفي” خلال الحوار تفاصيل خطبة “الزنديق الفاجر” التي أثارت نوري المالكي، ودفعت حسن نصر الله لإصدار بيان، وبسببها منعته إحدى دول الخليج من دخولها حتى الآن، كما تطرق الشيخ إلى غترة الداعية ومظهره، ثم عرج إلى “تويتر” الذي وصفه بأنه ناقل للصوت من غير مقص الرقيب، ولم ينسَ في حواره رجال الأمن الذين قال عنهم: اصطفاهم الله لحماية مأرز الإسلام، وقبلة المسلمين والموحدين، ولهم الحق أن يفخروا على كل رجال الأمن في العالم؛ لحمايتهم لهذه البقعة الطاهرة، ثم يتطرق الحوار إلى قضايا فرضت نفسها على الساحة ليقول العريفي: أعيد التغريد لليبراليين وعلمانيين وغير مسلمين وأقول إن فلاناً علماني، أو ليبرالي، لكنه يبقى مسلماً، ويبقى ابناً لبلدي، وبعدها يصف المملكة قائلاً: تختلف عن غيرها من كل البلدان. فالثورات التي تحدث في البلدان من حولنا تظل مرتبطة بالبلد نفسه. والمسلمون في كل أنحاء العالم متعلقون بها، والناس ينظرون إلينا نظر الطير إلى اللحم، ويترقبون ماذا نقول، والأصل أن نكون على قدر المسؤولية.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

كن مراسلاً، أرسل خبرك هنا